التغيير : دارفور  

تجددت المعارك بشكل عنيف في دارفور بين القوات الحكومية وفصيل عبد الواحد محمد نور ، في وقت نزحت فيه مئات الأسر من مناطقها 

وأفاد شهود عيان تحدثوا ” للتغيير الإلكترونية” في مناطق قريبة من جبل مرة بجنوب دارفور ان المعارك بدأت منذ صباح الاحد واستمرت لساعات طويلة بين القوات الحكومية والدعم السريع من جهة وقوات عبد الواحد نور من جهة اخرى

وقال زعيم قبلي فضل حجب هويته ان القوات الحكومية استخدمت الطيران في المعارك وقصفت بعض المناطق بالقنابل ، مشيرا الى ان عددا من القتلى والجرحى سقطوا جراء القصف

وأوضح يقول : ” بعد سنوات من توقف القصف عادت الطائرات مرة اخرى وسببت هلعا كبيرا في أوساط الناس وخاصة النساء والأطفال .. بعد القصف الذي استمر لساعات سقط قتلى وجرحى” 

واضاف ان المعارك اجبرت المئات من العائلات على  النزوح من مناطقهم ولجوئهم الى معسكرات النزوح القريبة منهم

وحذر من حدوث كارثة إنسانية جديدة في دارفور في ظل استمرار القتال الذي بدأ منذ اكثر من اسبوع

وأعلنت الحكومة السودانية وقفا لإطلاق النار في الاقليم بعد ان أكدت ان التمرد قد انتهى بشكل نهائي في دارفور ، لكنها نقلت أعدادا كبيرة من الجنود والمعدات العسكرية  من الجيش وقوات الدعم السريع الى ولايات دارفور المتاخمة لجبل مرة مؤخرا 

وكان وزير الدفاع السوداني قد أكد لاعضاء البرلمان ان العمليات العسكرية تستهدف ما وصفهم ” بالخلايا النائمة” التابعة لعبد الواحد نور 

وكانت بعثة قوات حفظ السلام الدولية في دارفور ” يوناميد” قد أعربت عن قلقها من تجدد المعارك وطالبت الطرفين بضبط النفس

تعليقات الفيسبوك