التغيير: الخرطوم 

ترددت أنباء في الخرطوم عن اعتذار مستشار الرئيس السوداني السفير صادق الفقيه عن منصب وزير الدولة بوزارة الإعلام في ثالث اعتذار عن الوزارات في ظاهرة لافتة.

وسبق أن رفض نائب رئيس المؤتمر الوطني  بولاية الخرطوم محمد حاتم سليمان منصب الوالي بغرب كردفان  بعد اعلان المشير البشير مرسوما بتعيينه، كما اعتذر الناشط الحقوقي الدكتور مضوي ابراهيم عن وزارة الطاقة بعد اتصال نافذين به في خطوة ادهشت كثيرين.

وجاء الاتصال بابراهيم بعد اطلاق سراحه بأشهر بعد أن وجهت له السلطات تهمة الخيانة العظمى. ولا ينتمي ابراهيم الى الإسلاميين برغم مشاركته في مؤتمر حوار الوثبة الذي قاطعته كل القوى السياسية الفاعلة.

وشغل الفقيه منصب المستشار الصحفي في بداية التسعينات من القرن الماضي، كما يتقلد حالياً منصب سفير السودان في الأردن، ولم يظهر الفقيه ضمن مراسم أداء القسم مع الوزاراء والولاة.