التغيير : الخرطرم 

أثارت واقعة الشجار داخل أحد المساجد في الخرطرم بين مساعد الرئيس السوداني واحد المصلين ردود افعال ساخرة في وسائل التواصل الاجتماعي

ورفض احد المصلين في مسجد السيدة السنهوري المعروف والذي يؤمه المقريء الشهير شيخ  الزين ترك مكانه خلف الإمام لمساعد الرئيس السوداني ابراهيم السنوسي، الأمر الذي دعا حرسه الشخصي بالتدخل ومحاولة اعتقال الشخص الذي أصر على الصلاة خلف الإمام لانه وصل قبل مساعد الرئيس

وأصدر السنوسي بيانا الاثنين أكد فيه ان ظل يواظب على الصلاة في هذا المكان تحديدا منذ سنوات، وانه يفضّل هذا المكان لانه يتيح له تصحيح الامام في حال اخطأ في القراءة

لكن مقطع فيديو انتشر على نطاق واسع يظهر فيه مساعد الرئيس وهو يقف خلف الامام ويقرأ من مصحف 

وسخر المدونون في وسائل التواصل الاجتماعي وخاصة فيس بوك من سلوك السنوسي واعتبروه نوعا من ” التمييز بين المصلين في بيوت الله“. 

وكتب حسام علي في صفحته ” حتي في الصلاة عايزين تفرقوا بين الناس .. كرهتو الناس السوق ياكيزان وعايزين تكرهوهم المساجد“. 

اما احمد عبد الوهاب فقد دون يقول ” ياشيخ سنوسي لو عايز تصلي خلف شيخ الزين تعال بدري .. دي بيوت الله وما فيها فرق بين وزير وزول عادي“.  

ودون بابكر عوض يقول ” صلاة بالحجز .. دي صلاة ولا بنزين“. 

واعتاد الاسلاميون في السودان الصلاة في مساجد محددة  دون غيرها ويحجزون فيها أماكن خاصة لهم فيها  وهي مسجد النور في كافوري حيث يصلي فيه الرئيس عمر البشير وأشقاؤه ، ومسجد الشهيد ومسجد السيدة سنهوري.  

تعليقات الفيسبوك