ترجمة:التغيير

دعا 57 من أعضاء الكونغرس الأمريكي من جانبي الحزب  الجمهوري والديمقراطي , الرئيس دونالد ترامب  ووزارة الخارجية الى  تطبيق سياسات جديدة تجاه السودان.

وطالب  أعضاء الكونجرس ومن ضمنهم   رئيس لجنة حقوق الانسان المشترك, الادارة الاميركية  بعدم اتخاذ اي خطوات أخرى للتطبيع مع الحكومة السودانية وبتطبيق ساسيات  تحمل نظام البشير  مسؤولية انتهاكات حقوق الانسان والفساد .

وقالوا في خطاب اطلعت عليه “التغيير الاكترونية” أمس ” ان النشطاء  السودانين خاطروا بحياتهم خلال أكثر من عشرين عاما لتغيير حكومتهم التي تهدم الكنائيس وتسجن السياسيين وتستخدم الغذاء كسلاح ,بحكومة تحترم الاقليات الدينية وتعامل كل المجموعات الاثنية بطريقة عادلة وتعمل بصورة عامة لرفاهية شعبها “

.وأضافوا ان  السياسات الامريكية يجب ان تدعم الاهداف الديمقراطية و ان تشجع هؤلاء النشطاء بعدم  تحفيف اي عقوبات او اتاحة الفرصة للسودان بالتطبيع مع امريكا مالم يتم التأكد من حل القضايا الرئيسية وعلى رأسها حرية الاديان والانتهاكات  والتضييق على المواطنين .

بينما  قال عضو الكونغرس جون ماكقوفن في تصريحات 🙁 خطابنا المتفق عليه مع  أعضاء الحزب الجمهوري والديمقراطي الى الرئيس ترامب يرسل رسالة واضحة  مفادها ان أعضاء الحزبين  يؤمنون بان أمريكا يجب ان  تقف من أجل حقوق الانسان بالسودان وتحميل الحكومة السودانية المسؤولية.

واضاف:” الرئيس السوداني عمر البشير وعدد من المسؤولين بالسودان مطلوبون في المحكمة الجنائية الدولية لدورهم في ارتكاب جرائم ابادة جماعية وجرائم ضد الانسانية وجرائم حرب  وان على امريكا ان لا تهمل  المعاناة المستمرة تحت ادارة حكم البشير الوحشي”

وانتقد جون بشدة  قرار ترامب  العام الماضي برفع العقوبات الامريكية عن السودان بعد  برامج قليلة في مجال حقوق الانسان والمشكلات الانسانية واعتبرها ازمة .