التغيير : اديس ابابا – جوبا 

اعلنت منظمة الإيقاد ان اجتماعا مباشرا سيعقد بين رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت ونائبه السابق رياك مشار في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا ، في وقت منحتهم شهرا واحدا للتوصل الي اتفاق نهائي وشامل. 

وقال وزير الخارجية الأثيوبي خلال مؤتمر صحفي مع نظيره السوداني الدرديري محمد احمد إن “ايقاد قد قررت الجمع بين الرئيس سلفاكير ونائب الرئيس السابق مشار وجها لوجه”.

ولم تحدد ايقاد التي تتوسط بين الفرقاء في جنوب السودان موعدا محددا لعقد اللقاء الا ان مصادر متطابقة اكدت لـ”التغيير الالكترونية” انه سيعقد خلال هذا الاسبوع.

واضافت ” هنالك وفدا من ايقاد التقى فعليا بمشار في جوهانسبرج وهنالك محاولات لوضع مقترح نهائي للسلام يتم التوقيع عليه في اديس ابابا مع الرئيس سلفاكير”.

وحذر وزير الخارجية الاثيوبي طرفي النزاع من اضاعة ما وصفها بالفرصة الاخيرة لتحقيق السلام .

واوضح  طبقا لوكالة الأنباء الإثيوبية أن المنظمة جاهزة لفرض العقوبات على المعوقين لاتفاقية السلام”.

ووصل رئيس جنوب السودان الي اديس ابابا في زيارة مفاجئة والتقي برئيس الوزراء الاثيوبي ابي احمد الخميس دون ان تكشف وسائل الاعلام عن فحوي اللقاء.

وفشلت اجتماعات تشاورية غير رسمية بين أطراف الأزمة في جنوب السودان عقدت برعاية ايغاد الشهر الماضي في اثيوبيا في التوصل الي تفاهمات بشأن مقترحات تقدمت بها المنظمة الإقليمية.   

وتركزت الخلافات حول بنود متعلقة بتوزيع السلطة والثروة والترتيبات الامنية.    

ويشهد جنوب السودان الذي انفصل عن السودان في العام 2011 حالة من عدم الأمن والاستقرار في أعقاب خلافات بين سلفاكير ومشار في نهاية العام 2013 ، وتحولت الي نزاع مسلح أوقع الالاف القتلي وشرد ملايين الأشخاص. 

تعليقات الفيسبوك