التغيير: الخرطوم

كشف السفير الاثيوبي لدى السودان عن إكتمال 65% من الاعمال الإنشائية لسد النهضة وأن المتبقي سيكتمل قريباً.

و قال السفير ملقتا زودي في تصريح لوكالة السودان للانباء ان الدول الثلاث قد تمكنت من حل العقبة التي كانت تقف امامهم و توصلوا ثلاثتهم لاتفاق حول نقطة الخلاف المتعلقة بالتشغيل.

ووفقاً لمصادر صحفية فتستضيف القاهرة يومي 18 و19 يونيو المقبل أعمال “اللجنة التساعية” بين دول مصر والسودان وإثيوبيا حول سد النهضة بمشاركة وزراء الخارجية والري ومديري أجهزة المخابرات في الدول الثلاث.

وفي منتصف مايو الجاري حدث اتفاق مفاجئ بين الدول الثلاث بعد عدد من الجولات المتعثرة.

واتفقت الدول الثلاث على تشكيل فريق علمي مستقل ومشترك لدرس ملء سد النهضة وقواعد تشغيله، بالتوازي مع دراسات الاستشاري.

وتمثل مسالة ملء السد وتشغيله عقبة بين مصر وإثيوبيا، إذ تخشى مصر أن تؤثر نسبة المياه المحتجزة خلف بحيرة السد على حصتها المائية.

وتأتي 80% من المياه الواردة إلى مجرى النهر الرئيسي من النيل الأزرق الذي يبنى عليه السد.

وأعلنت الخرطوم أن محادثات وزراء الخارجية والمياه ورؤساء المخابرات في السودان ومصر وإثيوبيا، حققت اختراقات في خلافات سد النهضة في شأن التقرير الاستهلالي للاستشاري وملء السد الذي تبنيه إثيوبيا على النيل الأزرق.

وسيقوم المكتب الاستشاري بتسليم رده على خطاب الملاحظات خلال ثلاثة أسابيع من تقديمه، على أن تتم مناقشة الرد في اجتماع وزاري بمشاركة الدول الثلاث، وبحضور المكتب الاستشاري في القاهرة بعد أسبوع واحد من تقديمه الرد، على أن يعقبه اجتماع تساعي ثالث في الفترة من 18-19 يونيو القادم في القاهرة، بحضور ممثل المكتب الاستشاري.

ووقع الوزراء وقادة المخابرات وثيقة اتفاق تضمنت أيضا عقد قمة لرؤساء الدول الثلاث من أجل دفع التعاون بينها مرتين كل سنة.

تعليقات الفيسبوك