التغيير: ابوظبي.

كشفت مصادر إعلامية عن سجن أحد العناصر المرتبطة بأسرة الرئيس السوداني عمر البشير وجهاز الأمن والمخابرات سجناً مؤبداً بدولة الإمارات العربية المتحدة بتهمة التخابر وكشف حسابات بنكية تضر بالبلاد وعملائها فيما شملت الأحكام القضائية مواطنين من جنسيات متعددة بينهم من الامارات نفسها.

 وعلمت ” التغيير الإلكترونية ” أن محكمة استئناف أبوظبي الاتحادية أصدرت يوم أمس في ختام جلستها في المحكمة الاتحادية العليا، أحكاماً بسجن (أيمن مأمون حسن محجوب) 39 سنة، بالسجن المؤبد والابعاد عن البلاد بعد تنفيذ مدة الحكم والزامه بتحمل كافة المصاريف القضائية.

ويرتبط أيمن بعلاقات تجارية وخاصة مع أسرة المشير عمر البشير، كما تربطه علاقات بجهاز الأمن والمخابرات.

 وتعود تفاصيل القصة الى أن أيمن كشف حسابات مدير مكاتب البشير السابق الفريق طه، بالبنوك الإماراتية، وما تردد عن تحويله لدعم حكومي لمصلحته الشخصية.

وبنت المحكمة حكمها على مزاعم وبينات بالتخابر مع دولة أجنبية وتجنيد عملاء في مؤسسات حكومية بغرض الحصول على معلومات حساسة تضر بمصالح الدولة ومصالح شخصيات ورموز الدولة للحصول على المعلومات البنكية. ويعد المأمون من أصحاب الأموال الإسلاميين الذين برزوا في السنوات الأخيرة في مجال المال بعد استفادته من علاقة صداقة عسكرية سابقة لوالده الراحل بالمشير عمر البشير.

 وشملت الأحكام كلا من  الاماراتي (عبدالعزيز محمد عبدالعزيز )،  والمصري (تميم السعداوي محمد أبوالعز)،  واللبناني (عائد خالد طه أحمد) 51 سنة