د.حيدر إبراهيم علي

    يمكن أن نفهم الخراب الذي ألحقه الإسلامويون بالسودان لو عرفنا موقفهم من فكرة الوطنية والقومية، فالإخوان المسلمون لا يؤمنون بالوطن بل بالأمة الإسلامية.

أثناء حكم الرئيس الإخواني، محمد مرسي في مصر، تناقش صحفي مع مسؤول قيادي في جماعة الإخوان – أظنه البلتاجي – الذي أطلق عبارته السوقية الشهيرة: “طظ في مصر” رداً على ذلك الصحفي عندما أشار لأولوية مصر وضرورة تنميتها .. وفي السودان كان لهم نفس الموقف تجاه الوطن ولكنهم دأبوا علي التقية والمكر وتجنب المواجهة. ولكن الموقف جاء جلياً في كتاباتهم، ولاحقاً في ممارستهم عندما حكموا.

يكتب خالد موسى دفع الله: (الأصل في الولاء أن يكون للأمة الإسلامية باعتبارها الكيان العقدي والهوية الاعتقادية، وذلك نصرة للإسلام والمسلمين – إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا – والولاء  الواجب على المؤمنين لا ينبغي أن يكون محصوراً في طائفة من المؤمنين بل هو ولاء للأمة الإسلامية بكاملها ويحرم على المؤمن أن  يكون ولاؤه لغير المؤمنين – ومن يتولهم منكم فإنه منهم – ولا تكون نصرته وفكرته وطاقته وعمله لغير المسلمين. ولا يجوز  للمسلم أن يختصر ولاءه في طائفة مخصوصة وجماعة محدودة بل ولاء المؤمن مسخر لكل أهل العقيدة الإسلامية والتوحيدية “لا مجال  هنا لحق المواطنة بل حق العقيدة فقط”  – كتاب فقه الولاء الحركي، مطبوعات الحركة الإسلامية الطلابية، 1995:86)، فلا يأتي أي ذكر لما يسمى الوطن، وهذه الرقعة الجغرافية (السودان) في نظرهم مجرد مسرح للعمل الإسلامي الذي يقسمه الترابي إلى مراحل: الأولى هي مرحلة الدعوة، الثانية حين يتجسد التيار في جماعة منظمة والثالثة حين تستوي الجماعة فتصبح حركة فاعلة في المجتمع، أما الرابعة فهي مرحلة التمكين والاستخلاف (مجلة منبر الشرق عدد مارس1992،ص17) .. ويصل خالد موسى إلى نفس الغاية حين يكتب نفس الكلمات حرفياً  في وصف هدف الجماعة: (التمكين والاستخلاف ونشر الدعوة – ص16)، ثم يفصِّل قائلاً: (جاء الخطاب القرآني في التكليف وتطبيق التشريع الإلهي بلسان الضمير الجمعي – وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله – المصدر السابق نفسه).

ولم يكن من أهداف الإسلامويين المساهمة مع القوى السياسية الأخرى في بناء دولة مواطنة قوية ديموقراطية موحدة ومتطورة في وطن حديث الاستقلال بل كان هدفهم الاستيلاء علي هذه الرقعة أو “الثغر الإسلامي” وتحويلها لحقل تجارب أو معمل لتجربة إسلامية في الحكم، أو بالأصح مغامرة كارثية أسموها مشروع حضاري.

بدأ  مكر الإسلامويين، أو هندسة المؤامرة، في وقت مبكر عندما أدخلوا البلاد في نفق مظلم باسم معركة الدستور الإسلامي مدشنين تديين السياسة السودانية معاكسين لتوجه الحركة الوطنية القومي كما جسده مؤتمر الحريجين والأحزاب الوطنية متهمينهم، زوراً، بالعلمانية .. كانت البداية دعوة جماعة التبشير الإسلامي لاجتماع بأمدرمان  يوم10/12/1955، ثم اجتماع آخر في 11/12/1955 دُعيت إليه جماعات ذات توجه ديني مثل إتحاد الختمية وهيئة الأنصار (لاحظ أن الدعوة  ليست للحزب الوطني الاتحادي ولا حزب الأمة)، أنصار السنة، خريجو المعهد العلمي، صوت الإسلام، جماعة القرض الحسن، الجمعية الخيرية الإسلامية بالخرطوم، جماعة المحافظة على القرآن بأمدرمان، مؤتمر الهيئات الإسلامية، جماعة التبشير الإسلامي والإصلاح، جماعة المحافظة على القرآن بشمبات، جماعة السيرة المحمدية .. وهذه ليست كيانات مؤثرة، بل غير معروفة في العمل العام، ولكن القصد كان دعائياً للإيحاء بوجود تيار عريض يطالب بالدستور الإسلامي .. وقد مثلت تلك المبادرة إنحرافاً خطيراً في أولويات الحركة الوطنية الناشئة بعد الاستقلال، فعوضاً عن جعل الأولوية في الخطاب السياسي للوحدة الوطنية ومشكلة الجنوب والتنمية، شغل الإسلامويون الجماهير بنقاشات الدستور الإسلامي العقيمة، علماً بأنهم لم يقدموا أي مقترح مكتوب أو مسودة لهذا الدستور .. وفي هذا الصدد يكتب حسن مكى: (ونجحت الحركة الإسلامية في ذلك الوقت المبكر  في إقامة الجبهة القومية للدستور الإسلامي وحشدت فيها حتى راعيي الحزبين الكبيرين، السيد على الميرغني والسيد عبد الرحمن المهدي، بالإضافة إلي كيان أنصار السنة وكيان الطرق الصوفية – لاحظ  التناقض والانتهازية في الجمع بين الاثنين – والشخصيات والبيوت الدينية…

وفيما يلي الجزء الاول من المقال:

ظلَّ الإسلامويون السودانيون في الفترة الأخيرة يتبارون في نقد حركتهم بما يشبه نعيها بأسلوبٍ رحيم متجنبين صدمة الفراق والفقدان ثم دفنها بجلالٍ واحترام ولكن الوفاء ليس من شيم الإسلامويين، وفي هذا الصدد يكفي النظر لشعائر قتل الأب في مفاصلة عام 99 الشهيرة واعتقاله وإذلاله، ولعل الأب نفسه لم يستغرب فعلتهم تلك لأنها نتاج تربيته .. كان علي الإسلامويين لو كانوا أناساً طبيعيين – بعد النقد والشجب الذي كالوه لمشروعهم الحضاري – أن يكرموه بالتشييع اللائق.
ليس من أغراض هذا المقال لوم أو إدانة الإسلامويين فهم يستحقون الشفقة والعطف أكثر من اللوم والإدانة، وحالهم الآن أقرب إلى شخوص تراجيديات سوفوكليس الإغريقية أو إلى هاملت شكسبير: ضائعون، حائرون، مترددون وممزقون داخلياً .. كانوا يبشرون بيوتوبيا إسلامية في السودان، فإذا بها تتحول إلي ديستوبيا (dystopia)، وعدوا بالمدينة الفاضلة فجاءوا بالمدينة الفاسدة، أعلنوا أنهم يريدون استعادة مجتمع المدينة المنورة، ولكنهم شيدوا مجتمع المدينة المظلمة حرفياً بانقطاع الكهرباء ووأد التنوير.
رجعت إلى تصورات منظري الحركة في السنوات الأولى لتطبيق ما يسمى بالمشروع الحضاري الإسلامي، (مجلة قراءات سياسية الصادرة عن مركز دراسات الإسلام والعالم، Tampa، العدد الثالث السنة الثانية صيف 1412-1992)، حيث كتبوا عن السودان وتجربة الإنتقال للحكم الإسلامي، وفي هذا السياق يقول التيجاني عبد القادر عن سرية وضعف نظام الإنقاذ في البداية: (بالرغم من المدارة والترفق والتمسك بشعرة معاوية، فإن للإسلام شعائر لابد أن تظهر وحدوداً لابد أن تقام ولهجة لابد أن تُعرَف، والقرآن يذكِّر المسلمين بأن الذين أوتوا الكتاب من قبلهم يعرفون الإسلام كما يعرفون أبناءهم – الذين آتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم – لقد عُرِفَت الانقاذ منذ عامها الأول بأنها ذات صبغة إسلامية وصارت تُعامَل علي هذا الأساس)، ثم يواصل قائلاً: (وأمام الضغوط الداخلية والخارجية لم يكن أمام ثورة الإنقاذ إلا أن تحتمي بالعمق الشعبي، أي أن تنقل جمهور المسلمين من هامش الحياة إلى داخل حلبة الصراع متجاوزة الأعراف الاستعمارية والأطر النظامية التقليدية التي كانت تمر عبرها السلطة والثروة ولكى تتضح منهجية التجاوز هذه، يمكننا أن نذكر النماذج التالية التي سارت عليها ثورة الإنقاذ: أ- الدفاع الشعبي، ب- الدبلوماسية الشعبية، ج-الغذاء الشعبي، د- التعليم الشعبي المستمر، هـ- نطام المؤتمرات الشعبية .. غير خط الحركة الإسلامية الحديثة المتمثل في تفكيك دولة ما بعد الإستقلال العلمانية وإعادة ربطها بمنظومة المفاهيم والقيم الإسلامية – ص53) وهنا خطيئة الإسلامويين الكبرى، فقد قاموا بتفكيك الوطن والمجتمع وليس الدولة العلمانية المتوهَمة التي أدارها حزبان دينيان طائفيان منذ الاستقلال عام 56 .. وما لبث التيجاني أن أصبح من أوائل المُحبَطين حين تساءل مبكراً: (العسكريون الإسلامويون، أمناء على السلطة أم شركاء فيها؟)، ثم صار يكتب عن الفتنة لوصف الوضع الذي بشر بخيراته.
أما المقال الآخر في تلك الإصدارة، فقد كان لمحمد محجوب هارون الذي كان وقتها متحمساً ونشطاً بين لندن والخرطوم، قبل أن يدفن في حفر الإسلاميين العديدة والخبيثة .. كان مقاله بعنوان: (المشروع الإسلامي السوداني “1989-1992” حصاد التجربة وآفاق الغد – ص59)، والذي ختمه بقوله: (إن ثورة الإنقاذ تطرح مشروعاً حضارياً مضامينه إسلامية، ووسائله إعادة تفعيل الدين وتشغيل دينامياته وتحريك سكونه، وغايته بناء مجتمع إسلامي معاصر في أمثل صورة).
أما عبدالوهاب الافندي، فقد كان من أوائل المطالبين بالنقد الذاتي بعد اكتشافه لـ (السوبر تنظيم) وظل ناقداً مثابراً للتجربة، ولكنه رغم ذلك يقول أنه ما زال إسلامياً !! .. لقد حيرتني هذه المكابرة، ولكنني تذكرت أنهم أبناء الترابي.
وقفزت إلى ذهني الحادثة الموحية وذات الدلالة والتي رواها الشيخ/ عيسى مكي عثمان أزرق في كتابه (من تاريخ الإخوان المسلمين في السودان)، حيث يقول في ص 105: (أثيرت قضية الأخ الركابي التي فحواها شكواه من التصريح الذي نشره حسن الترابي في شأنه بخصوص مهاجمة الصادق المهدي فيما يحتص بقضية فلسطين، فقد صرح الترابي أن المحرر الذي هاجم الصادق “محرر غير مسؤول” .. وطالب الركابي في شكواه لأعضاء المجلس برد اعتباره أمامهم بصفته المسؤول عن الجريدة “الميثاق”، لأن التصريح المنسوب لأمين عام جبهة الميثاق فيه إساءة له .. وعندما طلب الحاضرون من الأخ حسن أن يعتذر له، رفض حسن بحجة أنه لم يتعود أن يعتذر أمام الملأ !!، وأحيل الأمر للمكتب التنفيذي لتتم معالجته هناك).