التغيير: وكالات

اتفق الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ورئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد على التوسع في آفاق العلاقات بين البلدين لتشمل كل المجالات، لا سيما على الصعيدين السياسي والاقتصادي.

ووفق الرئاسة المصرية استقبل السيسي مساء أول من أمس رئيس الوزراء الإثيوبي وعقدا محادثات ثنائية تناولت القضايا ذات الاهتمام المشترك على الصعيدين الإقليمي والدولي. وقال الناطق باسم الرئاسة السفير بسام راضي إن المحادثات تناولت تطورات الموقف من «سد النهضة»، حيث توافق الرئيسان على تبني رؤية مشتركة بين الدولتين قائمة على احترام حق كل منهما في تحقيق التنمية من دون المس بحقوق الطرف الآخر، وتوافر الإرادتين السياسية والشعبية للتوسع في آفاق العلاقات بين البلدين لتشمل كل المجالات، لا سيما على الصعيدين السياسي والاقتصادي.
ومن المقرر أن يكون السيسي وآبي عقدا محادثات إضافية قبل مغادرة رئيس الوزراء الإثيوبي القاهرة. وزيارة آبي هي الأولى له لمصر بعد توليه السلطة في (مارس) الماضي.

ومن المقرر أن تستضيف القاهرة جولة من الاجتماعات التساعية بين مصر وإثيوبيا والسودان في 18(يونيو) الجاري في القاهرة تضم وزراء الخارجية والري والاستخبارات، على أن يسبقها اجتماع وزاري للجنة الفنية الثلاثية بحضور المكتب الاستشاري الفرنسي.

وكان الاجتماع التساعي في أديس أبابا في 16 (مايو) الماضي أسفر عن التوقيع على وثيقة «مخرجات الاجتماع التساعي الوزاري» والذي تم بموجبها الاتفاق على توجيه ملاحظات الدول إلى المكتب الاستشاري الفرنسي في شأن التقرير الاستهلالي، وأن يرد المكتب كتابةً خلال ثلاثة أسابيع على الاستفسارات والملاحظات.