التغيير: الخرطوم

وجهت نيابة أمن الدولة أمس تهما الى عدد من رجال الأعمال ومسؤولين رفيعين  بموجب قانون  الثراء الحرام كما  امرت باسترجاع ا مبلغ 9 مليار جنيه من حساب احد المتهمين ببنك فيصل الاسلامي فرع البلدية بالخرطوم بحسب مستند تم نشره .

 

وكانت النيابة قد فتحت الأسبوع الماضي, بلاغات ضد 9 من رجال الاعمال ومسؤولين موالين للمؤتمر الوطني  من اصل 16 تحوم حولهم الشبهات في اطار ما تسميه الحكومة  حملة “محاربة القطط السمان” . وشملت البلاغات ضباطا بجهاز الامن

 

وقالت مصادر رفيعة أمس لصحيفة مقربة من الحكومة ان سلطات النيابة اكملت التحريات ووجهت تهما لمسؤولين رفيعين ورجال اعمال مشهورين.

 

وشملت التهم التي جاءت وفقا لقانون الثراء الحرام والمشبوه والقانون الجنائي، غسيل الاموال وتمويل الارهاب والتهرب الضريبي والثراء الحرام.

 

واعتقل جهاز الامن المئات منهم مدراء بنوك ومسؤولين رفيعين منذ أن أعلن المشير البشير ما أسماه  حربا على الفساد 

وقلل كثير من الناشطين منذ بدء الحملة -قبل نحو 100 يوم – من قدرتها على اعتقال المفسدين الكبار “الحقيقين” نظرا لارتباطهم بالبشير وأشقائه.

 ويفسر مراقبون “حملة محاربة القطط السمان” بأنها تصفية حسابات بين البشير والتيار المعارض لترشيحه في انتخابات 2020 داخل حزب “المؤتمر الوطني”.