التغيير: بورتسودان

أغلق نسوة بحي كوريا ببورتسودان شارعا رئيسيا احتجاجا على انقطاع الماء ليومين فيما أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريقهن.

وأغلقت النساء الشارع  الرئيس المؤدي للسوق صباح الثلاثاء احتجاجا على انعدام المياه وكن يهتفن  “الماء الماء” ومنعن العربات من العبور فأطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع مما أدى لإختناق بعض السيدات فرشقن الشرطة بالحجارة .

وأمتدت التظاهرات بعد ذلك لتشمل مناطق أخرى بالمدينة من بينها أحياء ديم جابر والميرغنية ودار النعيم وديم سواكن. وتم نقل عدد من المتظاهرين إلى مستشفى المدينة لتلقي العلاج.

إلى ذلك قالت احدى المحتجات من أن سعر جركانة الماء بلغت 25 جنيها وأعابت على الشرطة إطلاق الغاز على النساء بدلا من حمايتهن .

وتعاني بورتسودان منذ صباح الإثنين الماضي  من انقطاع الماء  والتيار الكهربائي دون ان يكون هناك  توضيح للأسباب من الإدارات المعنية .

وتصاعدت  المخاوف وسط الاهالي بعد تداول انباء عن وجود عطل كبير بمحطة الكهرباء الرئيسية مما يعني استمرار الأزمة لأيام .

يذكر أن وسائل إعلام حكومية أعلنت عن  تدشين  العمل للبارجة التركية التي تبرعت بها حكومة اوردغان لمد المدينة بالكهرباء في فترة الصيف الشيء الذي وصفه متابعون بنوع “من التخدير” .

كما تداولت الوسائط الاعلامية “عن وصول وزير الدولة للكهرباء ومدير الكهرباء وتيم من المهندسين  بطائرة عسكرية خاصة تحمل فى داخلها كوابل ومطلوبات اصلاح العطل” .