التغيير: بي بي سي
قالت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” إنها علمت بأن قوات يمنية وإماراتية وسودانية ترابط في أريتريا مستعدة لخوض المعركة الحاسمة لاستعادة ميناء الحديدة من المسلحين الحوثيين، بحسب مصادر عسكرية في الإمارات.
وتدير الإمارات الحملة العسكرية لإبعاد الحوثيين المدعومين من إيران من الميناء الواقع على البحر الأحمر. وقد لقيت الحملة اعتراضا دوليا، ولكن مسؤولين أكدوا أن ميناء الحديدة سيبقى مفتوحا أمام المساعدات الإنسانية.
وكان مصدر عسكري قد ذكر قبل أيام لصحيفة (المسيرة) الموالية للحوثيين ان عدد من الجنود السودانيين الذين سمتهم المرتزقة  لقوا  حتفهم في مواجهات شرق مدينة حيس بالساحل الغربي .
ويتكتم الجيش السوداني على عدد قتلاه باليمن غير ان قائد قوات الدعم السريع الفريق محمد حمدان الملقب بحميدتي قال العام  الماضي ان 422 جنديا سودانيا” استشهدوا” في اليمن بينهم 14 ضابطا.
ويُشارك السودان بالآف من جنوده منذ العام 2015 ضمن قوات التحالف الذي تقوده السعودية لهزيمة (الحوثيين).
وتقدمت في اليومين الأخيرين ثلاث كتائب يمنية من المشاة نحو المدينة، مدعومة بالغارات الجوية الإماراتية، وبالطائرات العمودية.
وقال متحدث عسكري، لم يذكر اسمه، الجمعة: “تقدمت الكتائب بسرعة لتصل إلى بوابة الميناء”. وأضاف أن الحوثيين وضعوا ألغاما في الطريق الساحلي ومتفجرات قال إنها تشبه المتفجرات التي استعملتها إيران وحزب الله في العراق ولبنان. ويدخل ثلثا المساعدات الإنسانية إلى اليمن عبر المدينة التي يسيطر عليها المتمردون.
وتعالت نداءات دولية بوقف الحملة العسكرية حتى لا تعطل تدفق المساعدات الإنسانية.
وقالت مصادر عسكرية إماراتية إنها أعدت خطة لمخادعة الحوثيين، وإن المزيد من هذه الخطط سيأتي لاحقا. ومن بين هذه الخطط إيهام الحوثيين بأنهم سيهاجمون بحرا شمالي المدينة، بينما كانت القوات البرية تتقدم من الجنوب.