التغيير: وكالات

ظهر النجم البرازيلي الشهير رونالدو في عام ٢٠٠٢ بقصة شعر مثيرة للاهتمام بحلاقة شعر رأسه وترك قصة في الأمام وسط. وتحول شعر النجم رونالدو، الى اهتمام الأجهزة الإعلامية وجماهير كرة القدم وعشاق فريق السامبا

 وكان رونالدو يتميّزُ بالسرعة والمهارة العالية وبالبراعة في الإنهاء أمام المرمى،  وحقق انجازاً تاريخيا بفوزه كأفضل لاعب في العالم عام ١٩٩٦ وتمثل الإنجاز في انه اصغر اللاعبين سناً فوزاً بالجائزة،

 ووصل مع منتخب بلاده الى نهائيات كأس العالم في فرنسا عام ١٩٩٨ واختير أفضل لاعب في البطولة رغم فشل السامبا في انتزاع لقب البطولة، إلا انه عاد بقوة في بطولة كوريا اليابان ٢٠٠٢ وأحرز البطولة مع منتخب بلاده ثم فاز للمرة الثانية بلقب أفضل لاعب في بطولة كأس العالم للمرة الثانية على التوالي. وفاز بجائزة هداف البطولة كذلك باحراز ثمانية أهداف.

وبعد أكثر من ١٥ عاما كشف النجم البرازيلي سر قصة شعره، وقال لوسائل الاعلام

افتح الرابط

أنه كان يعاني من إصابة في رجله سببت له ضغوطات كثيرة قبيل المونديال بسبب تركيز كل الأخبار المتعلقة به بإصابته، وأشار الى أنه أراد تغيير الاهتمام، وجذب الانتباه الى موضع أخر، فقرر قص شعره بتلك الطريقة التي نجحت في تراجع أخبار إصابته، مما مكنه من التألق واحراز البطولة ولقب هدافها واحراز هدفين في المباراة الختامية أمام المانيا.

.