التغيير : الخرطوم

حذرت مصادر عليمة من “نذر كارثة صحية” بالبلاد إثر انتشار بعض الامراض المعدية في بعض الولايات وتستر الحكومة عليها.  الى جانب انعدام اكثر من 200 نوع من الادوية بما فيها المنقذة للحياة.

وقال قطاع المهن الصحية للحزب الشيوعي بالعاصمة القومية في تصريح اطلعت عليه “التغيير الالكترونية” ان البلاد تشهد انتشار وباء الحصبة في  دارفور الكبرى، والقضارف وكسلا والبحر الاحمر ومعسكر العائدين من جنوب السودان. كما امتد الى كل الولايات بنسب مختلفة، ووصل في بعضها الى المئات، وتوجد الان حالات بالعناية المكثفة في بعض مستشفيات الخرطوم.

و لم يتم الرصد  وحملات التثقيف وتوزيع الاسعافات على المرضى والوحدات العلاجية  والاسعافية، رغم استلام الدولة لها من المانحين وتكدسها بالمخازن قبل شهر رمضان.

كما اشار التصريح  الى اختفاء اكثر من 200 نوع من الادوية في صيدليات المستشفيات مثل ( اميوقلوبيولين) المنقذ للحياة، وادوية غسيل الكلى، والتهاب الكبد الوبائي، والانيمياء المنجلية، وادوية الامراض النفسية والعصبية، والسرطانات والبخاخ الوقائي ( غير متوفر حتى في الامدادات الطبية)وتبلغ قيمته في الصيدليات التجارية 1000 جنيه، وبخاخ الصدر (السالبيوتامول ) متوفر بكميات محدودة. وارتفعت ادوية الضغط من 52 جنيه الى 100 جنيه،  واختفى بعضها من السوق.

وقد شملت الازمة حتى ادوية التامين الصحي، التي تتوفر في 8 مستشفيات فقط في الخرطوم.