التغيير : قرشي عوض

امتدت أزمة الخبز بالنيل الابيض والتي استمرت لاكثر من أسبوع من كوستي لتشمل مدينتي ربك والدويم.

وبحسب مصادر “التغيير الإلكترونية”  تمتد الصفوف أمام الافران لمسافات طويلة والناس يقفون فيها بالساعات الطويلة،  مما خلق تذمرا وسط المواطنين الذين، اتهموا السلطات بالتلاعب في قوتهم، عن طريق التحكم في توزيع الكوتات بطريقة غير عادلة ، مما قاد العشرات من الافران لاغلاق ابوابها بسب ازمة الدقيق المحتكر من قبل جهات معينة.

وفي مربع 32 بكوستي توقفت اكثر من 8 مخابز عن العمل،  وقال أصحابها انهم مضطرون للتوقف عن العمل تجنباً للخسارة، لان السعر الحالي لا يغطي الانتاج، في ظل ارتفاع تكلفة الكهرباء واجور العاملين. وحتى الان لم تظهر أي بوادر تحرك من قبل المسؤولين لحل المشكلة المتفاقمة يوماً بعد الاخر.

هذا في الوقت الذي تشهد فيه الولاية ارتفاعاً غير مسبوق في اسعار السلع الضرورية، وتبدو فيه مراكز البيع المخفض خالية من السلع،  رغم عدم وجود فرق كبير بين اسعارها واسعار السوق العادية، كما انها قليلة العدد ولا تغطي الحاجة الفعلية، وتوجد منها في مدينة كوستي،  ما بين 7ـــ8 مراكز وفي اماكن بعيدة عن متناول  المواطنين .