التغيير: بورتسودان

اكد وزير التخطيط العمراني بولاية البحر الاحمر اللواء مصطفى محمد نور في تصريحات صحفية يوم الخميس على ان الطمي بسد اربعات قلص من السعة التخزيية للمياه وان إزالته تكلفهم ما يفوق ميزانية انشاء سد جديد.

جاء ذلك بحسب (هايتك الاخبارية) ” امام اعضاء من المكتب القيادي لحزب المؤتمر الوطني كما اشار الى أن سد اربعات لن يكون المورد المثالي لتغذية مدينة بورتسودان بحلول العام 2023″.

واضاف نور تجري الترتيبات لإنشاء سد جديد محازي لمنطقة عروس بديلا لسد اربعات .

فيما عقد والي البحر الاحمر مؤتمراً صحفيا مساء امس اوضح فيه ما بذلوه من حلول اسعافية  لمعالجة الازمة  من توزيع مياه بالتناكر وادخال طلمبات ومولدات لضخ بالمصدر وعن تأهيل محطات تحلية .

وفي السياق عاب الناشط الاعلامي محمد الامين اوشيك من محلية سواكن  في مداخلة له أثناء المؤتمر الصحفي على حكومة البحر الاحمر حصر اهتمامها في مدينة بورتسودان وكان المحليات الاخرى لا تتبع  لها بالرغم من انها تعاني نفس الازمات الى جانب غياب معتمديها .  

وكانت مدينة بورتسودان قد شهدت الاسابيع الماضية إحتجاجات واسعة نتيجة لأزمة مياه حادة  ضربت المدينة .

الجدير بالذكر حصلت الولاية على دعم مركزي في عهد الوالي السابق علي احمد لحل مياه بورتسودان  بكلفة 102 مليار اضافة الى ما يفوق 70 مليار اخرى كما ان هناك مصادر من صندوق اعمار الشرق تفيد عن دفعهم 75 مليار لشراء طلمبات  العام الماضي.