التغيير: لؤي قور

إعتقلت الأجهزة الأمنية اليوم الأحد د. جلال مصطفى نائب رئيس لجنة التضامن السودانية، وسميرة عباس، ومحمد معتصم كباشي، ومؤيد معتصم كباشي، وعبد العزيز شرف الدين، على خلفية وقفة إحتجاجية نفذتها لجنة التضامن السودانية مع المعتقلين، أمام مباني جهاز الأمن والمخابرات بالخرطوم، مطالبين بإطلاق سراح الناشط السياسي “ود قلبا” المعتقل في سجون الأمن منذ مايو الماضي، كما رفعت لافتات تطالب بإطلاق سراح “الشيخ مطر”، المعتقل منذ شهور لدى الأمن، وشارك في الوقفة عدد من الناشطين بالإضافة لأسر المعتقلين.

وكانت السلطات في المملكة العربية السعودية إعتقلت “هشام علي محمد علي” الشهير بود قلبا، الناشط السياسي والقيادي في حركة “27 نوفمبر”، في الثامن عشر من نوفمبر 2017، بناء على طلب من أجهزة الأمن السودانية، وتم تسليمه لهم في التاسع والعشرين من مايو المنصرم.

وبحسب هيئة الدفاع عن (ود قلبا) فإن أسرته تقدمت بعدد من الطلبات لزيارته والإلمام بحالته الصحية لكنها لم تحظى بالاستجابة أو الرد عليها، مما أدي إلى قلق الأسرة علي سلامة ابنهم المعتقل.

وقالت هيئة الدفاع أنه تم حرمان موكلهم من حقه في إبلاغه بأسباب اعتقاله، وحقه في الاستعانة بمحام وحق ذويه وأسرته في مقابلته، وأن حرمانه من هذه الحقوق يعد انتهاكاً دستورياً واضحاً، وجزمت ببراءة موكلها من أي فعل أو امتناع عن فعل قد تجرمه أي من قوانين البلاد ودعت إلى إطلاق سراحه أو تقديمه لمحاكمة عادلة.