التغيير: القاهرة

منعت السلطات الأمنية بمطار القاهرة الدولي فجر اليوم الأحد الإمام الصادق  المهدي رئيس حزب الأمة القومي من دخول جمهورية مصر العربية وطالبته بالمغادرة  إلى خارج البلاد.

وكان المهدي عائدا إلى القاهرة  من برلين حيث ترأس اجتماعا لقوى “نداء السودان” في العاصمة الألمانية الجمعة 29 يونيو الجاري.

وقال مصدر مطلع من حزب الأمة القومي “للتغيير الإلكترونية” ان المهدي سيغادر إلى دبي ومنها إلى العاصمة البريطانية لندن.

إلى ذلك قال المصدر إن عددا من كوادر حزب الأمة بالقاهرة تلقوا تهديدات قبل أيام من عناصر في “الأمن المصري” بتسليمهم لجهاز الأمن السوداني.

وكان برفقة الإمام لدى عودته من برلين  الدكتورة مريم الصادق المهدي نائبة رئيس حزب الأمة ونائبة الأمين العام  للعلاقات الخارجية “بنداء السودان” وسكرتيره الإعلامي محمد زكي وقد سمح لهما بالدخول إلا أنهما رفضا دخول مصر بدون الإمام وسيغادران معه.

يذكر أن “قوى نداء السودان” وهو تحالف للمعارضة يضم أحزابا مدنية وحركات مسلحة ومنظمات مجتمع مدني اختار المهدي رئيسا له في اجتماع  بباريس عقد في 17 مارس 2018 م.

وكان المشير عمر  البشير وجه تهديدات شديدة اللهجة لكل من يتحالف مع الحركات المسلحة .

تفاصيل أوفى لاحقا