التغيير/ الخرطوم

حزن ولوعة ..الجميع في حالة  بكاء هستيري.. أوصمت ذهول …النائحات الثاكلات يختلطن بالهاتفات ضد قانون وشرطة النظام العام في مأتم سامر عبد الرحمن الجعلي الذي اغتالته قوة من النظام العام  مساء الإثنين الماضي  .

وابن خالته دكتور معتز محمد الحسن الذي مات قهرا على ما أصاب ابن خالته ولم يحتمل منظره في مشرحة أم درمان ليغيب عن الوعي  وتسنده شقيقته  وهو يبكي ويصرخ غاضبا وعند محاولة إسعافة اتضح أنه فارق الحياة بسكتة قلبية ناتجة عن الغضب والانفعال  الشديد ..فتطابق الحزن والحسرة على الأسرة !!

القتل بكلاشنكوف من مسافة ثلاثة أمتار :

قالت أسرة سامر الذي تم قتله  بشارع النيل بالخرطوم “للتغيير الإلكترونية”  أن تقريرالطبيب الشرعي يشير لأن الرصاصة انطلقت  من على بعد 3 أمتار فقط واخترقت

القلب لتخرج من الظهر مما يؤكد أنه أصيب بعد أن خرج من العربة عند اعتراضه كما أكد خالد النقر خال القتيل أن العربة ليست فيها أي آثار لتهشم الزجاج  .

وكذب النقر تصريح بيان الشرطة السودانية الذي ذكر فيه أن القتيل له سوابق قضائية ووجد في عربته ممنوعات بعد تفتيشها (بعد إطلاق الرصاص)، وأنه كان

معه إمرأة في العربة

وأضاف  للتغيير  أنهم طاردوه لسبب مجهول  في وقت العصر وكان وحده كما روى له شهود عيان وأنه خرج من العربة بمجرد اعتراضهم له ولم يقاومهم ليردوه قتيلا من مسافة قريبة جدا وبإصابة مباشرة في القلب بسلاح كلاشنكوف من الأمام مما ينفي حديثهم عن اصابته أثناء المطاردة . وهو قتل بعد خروجه من العربة .

احد أفراد الدورية يعترف ويفدي البقية :

علمت “التغيير الإلكترونية” من مصادر أسرية   أنه تم القبض على دورية النظام العام التي قامت بالقتل وهي تتبع  لشرطة مدينة النيل محلية كرري . و يبلغ قوامها

ثمانية عساكر .إلا أن أحدهم سجل اعترافا بأنه هو من أطلق الرصاص وأطلق سراح بقية أفراد القوة إثر ذلك .

مطالبة بتجريد الشرطة من السلاح :

أقامت مبادرة لا لقهر النساء المناهضة لقانون النظام العام مخاطبة نسوية مساء الثلاثاء في منزل الشهيد معتز محمد الحسن حيث يقام العزاء للفقيدين . و

طالبت الأمينة العامة لحزب الأمة  سارة نقد الله بالوقوف وقفة قوية من أجل محاكمة القتلة بالمادة 130 من القانون الجنائي المتعلقة بالقتل العمد والمطالبة بعودة القانون القديم الذي يمنع تسليح الشرطة بالسلاح الناري. وقالت سميرة مهدي الناشطة السياسية والحقوقية أن الصمت الطويل جلب

للشعب السوداني الذلة والحقارة وأنه آن الأوان لإسقاط  النظام بأكمله وليس فقط النظام العام .

وقالت نهى النقر والدة  القتيل  والقيادية في حزب الأمة (القيادة الجماعية) أنها ستواصل في قضية ابنها حتى يتحاكم القتلة المجرمون وستواصل مجهوداتها حتى سقوط قانون النظام العام  .

ويناهض مدافعات ومدافعون حقوقيون ومنظمات وطنية ودولية قانون النظام العام باعتباره منتهكا لحقوق المواطنة خاصة للنساء و.يتدخل في  الحياة الشخصية  والحريات

الفردية للمواطن . ويتمتع أفراده بحصانات واسعة  حال ارتكابهم جرائم ضد المواطنين . وتكثر جرائمهم التي تصل إلى القتل في كثير من الأحيان مثل اغتيال عوضية عجبنا ، واغتيال ثلاثة نساء ورجل وطفلة غرقا أثناء مطاردتهم

بتهمة بيع خمور،  وغيرها من الجرائم المنتهكة لحقوق المواطنات والمواطنين دون أن تتم أي محاسبة قانونية.