التغيير: الخرطوم

حمل خبراء زراعيون الدولة مسؤولية فشل الموسم الزراعي الحالي  بعد اقرار وزيري الزراعة والمالية بذلك امام المجلس الوطني بسبب إحالتها للتمويل واستيراد مدخلات الانتاج للقطاع الخاص بدلا عن البنك الزراعي.

 

وقال الخبير الزراعي بقسم صيانة التربة  واستثمار الاراضي بوزارة الزراعة سابقاً في تصريح “للتغيير الالكترونية” “ان المشكلة تأتي من انسحاب الدولة من تقديم كافة الخدمات الزراعية  بغرض تغيير السياسات ا المتبعة في السودان منذ عام 1959 حتى تفتح الباب لقوى اخرى تتمثل في الشركات الكبرى الداخلية والخارجية وفق علاقات انتاج جديدة وملكية مختلفة للأرض”. واعتبر “ان ما يحدث من افشال للمواسم الزراعية القصد منه تدمير الزراعة بهدف صياغتها من جديد لمصلحة فئات اجتماعية معينة .

 

وكان وزير المالية قد اعترف امس الاول بفشل جزئي للموسم الزراعي امام البرلمان واضاف بان الجهة التي عهد اليها باستيراد مدخلات الانتاج “نطت” (أي عدلت عن رأيها) وان وزارته اجرت ترتيبات فيما يخص الامر مع القطاع الخاص، فيما حمل   نواب الحكومة  مسؤولية تهريب النفط مما تسبب في افشال الموسم الزراعي والذي ارجعه وزير النفط الى عدم وجود سعات تخزينية بالولايات. فيما القى وزير الزراعة باللائمة على المزارعين.