الخرطوم:وكالات

شيع السودان جثمان بطل كمال الأجسام محمد عبد اللطيف الشهير بـ”جيقي”، الذي قتل في الدوحة على يد شقيق زوجته القطرية.

وأكدت أسرة القتيل تمسكها بالمضي قدماً في طريق القضاء للقصاص من الجاني، رافضة أي محاولات للتسوية.

واكتنف الغموض واللغط حادثة اغتيال جيقي ومسار التحقيقات فيها، خاصة أن الفاعل هو شقيق زوجته التي لم تسلم أيضاً من رصاصاته انتقاماً لخطوة الاقتران به دون موافقة الأسرة بحسب التحقيقات الأولية.

وقال طلال محمود، ممثل أسرة القتيل، إنهم يطالبون بالقصاص ولا نية للعفو أو قبول أي نوع من التسوية.

ومحمد عبد اللطيف جيقي من مواليد الإمارات 1988. سافر بعد تخرجه في تخصص هندسة الشبكات إلى قطر. وقام بتمثيلها في عدد من البطولات القارية،

وكان قد نال المركز الثالث ممثلاً للسودان في بطولة عالمية أقيمت بجنوب إفريقيا، ليكون الفصل الأخير من حياته دماء على الأسفلت وتوقفا للقلب المليء بعنفوان الشباب وحيوية الرياضي وأحلام اغتالتها تسع رصاصات غادره.