التغيير: وكالات

استهجن رئيس حزب الأمة السوداني المعارض، الصادق المهدي، أمس، قرار مصر بمنعه مطلع الشهر الجاري، من الدخول إلى أراضيها ووصفه بـ”لقرار الأمني الخاطئ”.

وخلال ندوة جمعته مع عدد من ممثلي الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات القومية في بريطانيا، رد المهدي على سؤال طرحته «القدس العربي»، موضحاً أن «قرار السلطات المصرية سيترك تبعات كبيرة».

وبين أن «قرار المنع من دخول مصر جاء مكافأة من جهاز المخابرات العامة المصرية لجهاز الأمن والمخابرات الوطني السوداني».