التغيير: الخرطوم

استنجد السودان بصندوق النقد الدولي  من أجل الخروج من الأزمة المالية الطاحنة بتقديم عون مالي وفني فيما يواصل الجنيه ترنحه  واقترب سعر الدولار من  الخمسين.

ونقلت مصادر إعلامية في الخرطوم أن وفدا من صندوق النقد الدولي اجرى مباحثات مع وزير المالية والتخطيط الاقتصادي  محمد عثمان الركابي،  وزير الدولة بالمالية طارق حسن شلبي، ومحافظ البنك المركزي بالإنابة، وفنيين من وزارة  الماليةـ وتبنى سياسات البنك وصندوق النقد الدولي على التدخل في السياسات الاقتصادية للدول ووضع شروط تزيد من معاناة الفقراء ، إلا أن الاقتصاديين يؤكدون أن الخرطوم لم تبق وصفة من الروشتة الدولية لم تستخدمها مثل الخصخصة وبيع القطاع العام ورفع الدعم عن السلع.

وجاء اللقاء في ظرف اقتصادي متدهور وتراجع كبير لقيمة الجنيه السوداني التي اقتربت من ٤٥ جنيها فيما يتوقع خبراء اقتصاديون استمرار ترنح الجنيه حتى بلوغ الخمسين قريباً في ظل عدم وجود موارد وإنتاج مع الطلب على العملات الأجنبية لمقابلة طلبات الوقود والقمع والدواء. وناشد االركابي وفد صندوق النقد الدولي للعمل مع المانحين على توفير الدعم المالى والفنى ، للمساهمة فيما اسمها  عملية الإصلاح الاقتصادي.

وقال الركابي، في تصريحات صحفية نقلتها مواقع إخبارية ”  إن زيارة بعثة صندوق النقد الدولي تأتى فى إطار المشاورات المستمرة مع السودان، داعيًا الصندوق لمساعدة السودان فى فتح علاقاته المصرفية مع البنوك العالمية بعد رفع الحظر الاقتصادي الأمريكي عليه.