أصدر جهاز الأمن والمخابرات في السودان تعليقاً رسمياً على الخبر الذي تحدث عن ضبط مبلغ (120) مليون دولار بمنزل اللواء عبد الغفار الشريف المعتقل على خلفية  “الفساد والمضاربة في الدولار”.

ونفى مدير إدارة الإعلام بالجهاز ضبط هذا المبلغ في منزل عبد الغفار، ولم يحدد ما اذا تم ضبط مبالغ أخرى  أو أكثر من المبلغ المذكور في الصحف أم لا.

ولفت مدير إدارة الإعلام بالجهاز، إلى انهم قاموا بتحريك إجراءات قانونية ضد الصحف التي نشرت الخبر، داعياً وسائل الإعلام لتحري صحة المعلومات التي يتم تناولها وعدم اللجوء إلى التهويل والتضخيم لأغراض الإثارة، ونسبة الأقوال والأفعال إلى مصادر معلومة طبقاً للأصول المهنية السليمة التي تراعي حسن النية.

وأشار إلى استمرار جهاز الأمن والمخابرات في القيام بواجبه في ملاحقة الفساد والمفسدين إلتزاماً بالموجهات الصادرة من رئاسة الجمهورية في هذا الصدد.