التغيير :الخرطوم  

 قال حزب الأمة القومي ان تصريحات رئيسه  الامام الصادق المهدي حول المحكمة الجنائية الدولية التي اثارت بعض اللغط  أُخرجت من سياقها وان ما فعله نظام البشير يستوجب المحاسبة.  

وأوضحت  الأمانة العامة للحزب في بيان لها اليوم الاربعاء  ان افادات الإمام صدرت في اطار دعم الحزب ورئيسة  للمحكمة الجنائية الدولية  ودعما لجهود المجتمع الدولي في عدم الافلات من العقاب كمبدأ في أدبيات الحزب.

وكان المهدي دعا خلال لقاء مع قناة “روسيا اليوم” إلى تفعيل البند السادس في ميثاق روما المؤسس للمحكمة الجنائية وإحالة ملف دارفور لدى المحكمة إلى الأمم المتحدة مرةً أخرى في حال التوجه إلى حل سياسي شامل في البلاد .

وقال البيان ” ان الجرائم التي ارتكبها البشير ونظامه من قتل وسفك للدماء واغتصاب وتهجير وتشريد لا تنتهي بالتقادم ولن تتم تسويتها الا بتحقيق العدالة وانصاف الضحايا ” وشدد البيان على أن ذلك هو موقف الحزب المبدئي منذ بداية أزمة دارفور وحتى الان”

 

وتتهم المحكمة الجنائية الدولية  الرئيس عمر البشير بارتكاب جرائم حرب وابادة جماعية في دارفور أودت بحياة نحو 300 الف شخص ونزوح نحو 2 مليون اخرين.

وفي 2009 اصدرت المحكمة   مذكرة قبض في مواجهة البشير .