التغيير: الخرطوم

 

يحتفي نادي السينما السوداني “1968 – 2018” بمرور خمسين عاما على تأسيسه في السابع من أغسطس للعام “1968” بمبادرة من “سعاد ابراهيم احمد”، الأستاذة بمعهد الدراسات الإضافية  – جامعة الخرطوم حينها، وهو المقر الذي شهد الميلاد .

ويقام الإحتفال أمسية السابع من أغسطس القادم بمسرح الفنون الشعبية بأمدرمان. ويحتوى برنامجه على عرض سينمائي لفيلم سوداني قصير، ومعرض تفاعلي، ومعرض صور لرواد ومؤسسي النادي. كما سيتم الإستماع  لإفادات بعض عضوية النادي المؤسسة عبر تسجيلات فيديو، ويقدم الاستاذ “ناصر الطيب المك”، رئيس نادي السينما للدورة “2017 – 2019″، كلمة الإحتفال باليويبل الذهبي، كما سيتم تكريم شخصية الاحتفال المحورية الدكتورة “سعاد ابراهيم احمد”، والتي يقام الاحتفال على شرف مبادرتها، ودورها الكبير في تأسيس النادي. وفي الختام يُعرض فيلم هيروشيما حبيبتي للمخرج “آلن ريينيه”، وهو الفيلم الذي تم عرضه في العرض الافتتاحي لتأسيس نادي السينما في السابع من اغسطس “1968”.

 

 

تأسيس النادي:

تأسس النادي إقتفاءاً لآثار  “جمعية الخرطوم للفيلم”،  والتي تكونت من قبل مجموعة من الأساتذة البريطانيين بجامعة الخرطوم في العام “1957”، ودأبت على تقديم عروض سينمائية داخل الحرم الجامعي، يؤمها الأساتذة والطلاب على حد سواء. وشهدت تلك الفترة مهرجانين سينمائيين هما “أيام الفيلم الفلسطينى”، و”أيام الفيلم الأمريكي”. وسمنار السينما الذي أقامه النادي بجامعة الخرطوم في ديسمبر من العام “1969 “، وقدم فيه الأستاذان “عثمان النصيري”، وإبراهيم شداد” ورقتين حول واقع المشاهدة السينمائية في السودان. كما شهدت تلك الفترة نقلة نوعية في العروض التي نظمها نادي السينما السوداني.

 

جمعية ثقافية:

عمل نادي السينما السوداني كجمعية ثقافية يحكمها دستور وتسيّرها لجنة تنفيذية منتخبة من جمعيتها العمومية . ومن الذين تناوبوا على لجنة النادي التنفيذية الأساتذة “سامي الصاوي”، “الهادي احمد ابراهيم”، “حلمي بدوي”، “منار الحلو”، سليمان محمد ابراهيم”، “محمد محمدعلي”، “الطيب مهدي”، “سعدية عبد الرحيم”، “كمال يوسف”، و”ناصر المك”. وكان  من أبرز أهدافه المعلنة تنمية الذوق والمشاهدة السينمائية، والإرتقاء بالثقافة والنقد السينمائيين، من خلال تنظيم عروض سينمائية من إنتاج مختلف دول العالم، ومن مدارس سينمائية مختلفة. مثل “الموجة الفرنسية الجديدة”،  و”السينما المستقلة الإنجليزية”،  والواقعية  الجديدة الإيطالية،  و”طلائع السينما الهندية والآسيوية”، وعمل على توفير النشرات المتخصصة الشاملة لكل المعلومات عن الفيلم المراد عرضه، و توزيعها على الحضور قبل العرض.

 

إمتدادات ولائية:

خلال الفترة “1977 – 1989″، ظهرت أفرع لنادي السينما خارج العاصمة إبتداءاً من مدينة بورتسودان، وعطبرة، القضارف، مدني، الدويم، كوستي، الابيض، الفاشر، جوبا، ومدينة الجنيد. وبعض هذه الأفرع  لازال مستمراً، ومنها ما توقف. وافتتح  النادي في الثاني عشر من يوليو “2017” فرعاً بمدينة الخرطوم في مركز الجنيد الثقافي، و فرعاً  في مدينة الخرطوم بحري في أبريل الماضي بمكتبة “إقرأ” الثقافية، ودأب على إقامة مهرجان أيام السينما الإفريقية في أكتوبر من كل عام بالتعاون مع “جماعة الفيلم السوداني”، والتي تأسست في العام “1989”، وظلت تستضيف مكتب النادي وعروضه منذ العام “2004”. وينظم الاحتفال باليوبيل الذهبي هذا العام بالتعاون  بين المؤسستين.