التغيير/ الخرطوم

كشفت جولة لـ(التغيير الإلكترونية) عن تكدس كبير للسائقين أمام مراكز استخراج “كروت صرف   الجاز” فيما عبر كثيرون عن   استياء كبير من بطء الإجراءات الذي ادى لازدهار”السوق السوداء”.

وكانت  ولاية الخرطوم قررت  مطلع الشهر الجاري على المركبات التجارية استخراج كرت لصرف حصتهم من الوقود.

و تسبب القرار   في  فوضى وارتباك  أثار سخطا  وسط سائقي المركبات التجارية  الذين  تكدسوا بالآلاف في الساحة الخضراء في الخرطوم ، وتمثلت  شكواهم بأن إدارة النقل والمواصلات خصصت موقعين فقط للعربات التجارية (حافلات المواصلات وعربات النقل المختلفة  ذات الترخيص التجاري) أحدهما في الساحة الخضراء والآخر في سباق الخيل، و في كل موقع نافذة واحدة مع موظف تحصيل واحد، وقال حسن عبيد سائق حافلة ” ثلاثة أيام أحاول استخراج كرت للجازولين ولم أفلح”.

وأكد عدد  من السائقين أن السوق الأسود للجازولين انتعش منذ صدور القرار ،وقال صاحب عربة يدعى محمد عوض أن سعر جركانة الجاز الذي يباع في الطلمبة ب250 جنيه ،ارتفع ليصل الى 450 جنيه في منطقة الباقير و550 جنيه في فداسي في ولاية الجزيرة .بينما بلغ سعره 500 جنيه بأمدرمان .

وكشف تحقيق تنشره “التغيير الإلكترونية”  لاحقا  عن أن طباعة هذه الكروت أوكلت  الى شركة أمنية تتبع لجهاز الأمن والمخابرات الوطني ، وأن أرباحها منها فاقت 230 ألف جنيه. .