الخرطوم:التغيير

أطلق اثنان من المسلحين بوسط دارفور مساء أمس الثلاثاء  النار على شاب نازح  في الثامنة عشرة من العمر واردوه قتيلا .

وقال شهود عيان ل(التغيير الاكترونية) ان  المسلحين الذين ينتمون للمليشيات الحكومية حاولوا نهب هاتف القتيل ابراهيم أحمد بالقرب من معسكر الحميدية بالقرب من زالنجي عاصمة الولاية.غير انه قاومهم.

واطلق الجناة الرصاص على صدر القتيل قبل أن  يلوذوا بالفرار ويتركوه ملطخا بالدماء.

وكان القتيل نُقل الى مستشفى زالنجي غير انه تعذر  علاجه وحول الى مستشفى الجنينه والذي يبعد عشرات الكيلو مترات عن مكان الحادث غير انه فارق الحياة.

وتعاني ولايات دارفور من انفلات امني وحالات افلات من العقاب فضلا عن حوادث نهب يقوم بها في غالب الاحيان افراد نظاميون بعضهم ينتمي لقوات “الدعم السريع”   .

ونادرا ما تتبع الدوائر الشرطية بدارفور الاجراءات القانونية المتعلقة   بالجرائم التي ترتكبها المليشيات الحكومية بدارفور والتي تتمتع بصلاحيات وحصانات غير محدودة.