كعادتها ظلت (الجريدة) تُملِّك قرائِها الكرام الحقائق الخاصة بشأنها على اعتبار أنهم لحمتها وسداتها، وعلى الدوام يقفون معها في كل مراحلها العصيبة التي مرت بها، ونشكرهم على الوقفات المشرفة والاتصال والسؤال المستمر الأيام الماضية عما يجري للجريدة، ولذلك لابد من التنويه ووضع القراء في الصورة.
الأيام الفائتة كان هنالك تعطيل لتوزيع (الجريدة) من قبل جهاز الأمن والمخابرات حيث ظل الجهاز ولمدة أسبوع يعطل توزيع الجريدة حتى الساعة الثامنة صباحاً مما تسبب في فقدانها لميزة حصول القراء عليها باكراً وحرمانها من الوصول إلى المكتبات الرئيسة في العاصمة، وكذلك لا تصل الولايات.
ونتيجة لهذا التعطيل قررنا توزيع (الجريدة) بالمراكز الرئيسة بالعاصمة حتى ولو كان بعد العاشرة صباحاً، وبالتالي نناشد قراءنا الكرام أنه إذا حدثت مثل هذه الإجراءات عليهم الانتظار للحصول على (الجريدة) في الساعة العاشرة أو من خلال الاشتراكات مع الاعتذار الكامل لقرائنا بالولايات، وهذا ما لزم توضيحه..
الجريدة