التغيير: كسلا

دخل أطباء مستشفي مدينة كسلا (شرق السودان) في إضراب مفتوح عن العمل نهار يوم الاحد بعد إعتداء أفراد من جهاز الامن والمخابرات علي الاطباء مما تسبب في إصابات بالغة لعدد منهم.

ووفقاً لبيان أصدرته لجنة (أطباء السودان المركزية) فقد “اعتدى عدد من المرافقين و عدد من المنتسبين لجهاز الأمن و المخابرات على أطباء قسم الجراحة العامة بمستشفى كسلا التعليمي و قد أصيب الأطباء إصابات بالغة بالرأس و الوجه و قام أفراد الأمن باعتقال طبيب الامتياز المكاشفي”.

وتعود أسباب الحادثة “إلى تذمر المرافقين من تأخر موعد عملية زائدة دودية لمريضهم لأسباب خارجة عن إرادة الأطباء و متعلقة بالترتيب و التحضير للتخدير ، مع العلم أن عملية الزائدة الدودية ليست طارئة للحد الذي يجعل المرافقين يستعجلونها و يعتدون على الأطباء متجاوزين القانون و الأعراف و الأخلاق” وفقاً لنص البيان.

ووفقاً لمصادر تحدثت إلى (التغيير) فقد تم إطلاق سراح الطبيب المعتقل مساء الاحد وعقد مسؤولون بالولاية إجتماعات مع الاطباء من اجل إقناعهم بالعودة إلى العمل وفك الإضراب.

ولم يصدر أي تعليق من السلطات على الحادثة.

وتفرض السلطات حالة الطوارئ على ولاية كسلا منذ آواخر العام الماضي والتي تُعطي أفراد الامن صلاحيات واسعة.