التغيير: وكالات

عادت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن إلى البرلمان اليوم (الاثنين)، لرئاسة أول اجتماع لحكومتها بعد ستة أسابيع من وضعها مولودة.

وقوبلت أرديرن بتصفيق من أعضاء حكومتها لدى دخولها القاعة المخصصة لاجتماعات مجلس الوزراء في البرلمان.

وجلست أرديرن بجوار نائب رئيس الوزراء ونستون بيترز الذي قدمت له «شكرها الصادق» على إدارته البلاد خلال هذه الفترة، ما سمح لها أن تصبح أول رئيسة وزراء في تاريخ نيوزيلندا تأخذ إجازة وضع أثناء وجودها في السلطة.

وقالت إنه «فعلا أمر رائع العودة بينكم جميعاً، وأنا فعلا أعني ذلك. فلنواصل العمل».

واعتبر كثيرون حمل رئيسة الوزراء (38 عاما) رمزا للتقدم بالنسبة للنساء في المراكز القيادية، لأنها أصبحت ثاني زعيمة منتخبة تلد، وهي في السلطة بعد رئيسة وزراء باكستان الراحلة بينظير بوتو في 1990.

وتحظى نيوزيلندا منذ وقت طويل بسمعة طيبة بأنها بلد تقدمي، وكانت أول دولة تعطي النساء حق التصويت في العام 1893. وأرديرن هي ثالث امرأة تتولى رئاسة الوزراء.