أخبار

جامعة الخرطوم …الضربة التي فتت الحجر

التغيير واتساب

خدمة الـتغيير واتساب

إحصل علي اَخر التحديثات يومياً علي هاتفك

أمل هباني

*انتفض طلاب جامعة الخرطوم في وجه مافيا الأنقاذ التي امتد ورمهم السرطاني ليصل الى مباني الجامعة ليكملوا الدمار الذي بدأءوه فيها منذ أن دنس حكمهم أرض السودان …..

*انتفاضة الطلاب صفعت مافيا النظام في جهه وايقظته على حقيقة أنها مازالت جامعة المقاومة والثورة في وجه الطغاة والبغاة والطفيلية الكريهة….برغم كل مافعلوه بها وبطلابه على مر تاريخ حكمهم الأغبر  ….فجامعة الخرطوم التي تعلم معظم قادة انقلاب الانقاذ بها ،وتعلموا ممارسة العمل السياسي والقيادي بها نالت منهم جزاء سنمار وقرروا تجفيف مد الوعي السياسي الذي ترفد به هذه الجامعة المجتمع …

*والضربة التي فتت الحجر لم تكن هي الضربة التي فتت الحجر في انتفاضة جامعة الخرطوم ….فمنذ اكثر من اربعة وعشرين عاما وطلابها يقاومون قرارت هدمها وتدميرها منذ قرار تصفية السكن والاعاشة ووتعريب الجامعة ايلولة داخلية الجامعة الى صندوق دعم الطلاب …ولو توفرت في ذلك الزمان التقنية الرقمية المتوفرة الآن من انترنت وموابايل بتطبيقاتها  من فيس بوك وتويتر الى واتساب …لما بقى نظام الانقاذ حتى الآن يزداد غيا وفسادا يوم بعد يوم …

*فتجريد جامعة الخرطوم من مكانتها العلمية والاكاديمية والسياسية ؛وصل مداها بسياسة تحرير التعليم وخصخصته ؛وتحويله من حق لكل ابناء الشعب السوداني لسلعة تمايزية  يحصل عليها  من يمتلك المال ،ويحدد مقدار ما تدفع مدى ماتناله من جودة التعليم؛حتى خلت كليات الرغبة الأولى في جامعة الخرطوم  وهي الكليات الاوفر  حظا والاعلى مكانة  في سوق العمل من ابناء الطبقات العاملة من مزارعين وعمال وغفراء وغيرهم وهؤلاء كانو يغشونها بالمئات قبل الانقاذ يؤهلهم نبوغهم الاكاديمي وتفوقهم في مدراس الحكومة التي كانت متاحة لكل الطلاب بدرجة من العدالة في كل انحاء السودان ….

*كليات الرغبة الأولى (وهي كليات الوظائف العليا )  حكرا على الطبقات الغنية فكلية الطب جامعة الخرطوم تخلو الآن من ابناء العمال والصناع والزراع والكادحين والمهمشين …..و97% من طلاب كلية الهندسة الكهربائية هم من ابناء مدارس (مركز المركز ) في الخرطوم فلا طالب هناك من مايو ولا عد حسين ولا امبدة ولازقلونا وما شابهها  …لأن ابناء هذه المناطق تنعدم عندهم فرص المنافسة لدخول هذه الكليات ….فهم بلا مال ليكونوا ضمن الخمسة وعشرين بالمائة الذين تؤهلهم دولارتهم للدخول ..وهم لا تنافس مدارسهم في الاحياء الجغرافية  على اي مستوى …

* كل تلك الجروح لم تقتل الجامعة بل على العكس كلما زادت درجة القهر والظلم كلما اتسعت رقعة الرفض والمقاومة لذلك شملت هذه الاحتجاجات كثير من الطلاب الذين لا علاقة لهم بالسياسة ولا قضاياه وماكانوا ليخرجوا في كوارث أخرى حدثت للجامعة … وهذا مكسب كبير لحراك التغيير  خاصة أن هؤلاء الطلاب والطالبات اثبتوا جسارة وبسالة لا تقل عن أي متمرس للنضال والمواجهة ..فالفيديوهات التي بثت اظهرتهم  وهم يقاومون قمع وقهر الشرطة ولا يأبهون للغاز المسيل للدموع ولا للرصاص المطاطي …وتصديهم للشرطة وطردها من الجامعة واغلاق باب الجامعة كل ذلك يزيد من سعة الأمل وفرصة التغيير عبر الحراك الجماهيري لا التسويات والاتفاقيات …..

*وتبقى جامعة الخرطوم هي الاقدر على أن تتقدم وتنظم وتجتاح الشارع ؛ويبقى قرار تدميرها وتصفيتها و بيع اراضيها (احلام زلوط ) للنظام الطفيلي الذي استمرأ بيع مؤسسات الدولة وأراضيها لمصالح زبانيته وسماسرته   القمئيين ……

‫3 تعليقات

  1. لعنة الله على هؤلاء اللصوص درسوا بمال هذا الشعب الطيب وكان جذاؤه القمع والتشريد .
    والله انا ما بعتقد انو فى سودانى ابن بلد يفكر مجرد تفكير فى بيع جامعة الخرطوم الرمذ الذى ظللنا نفاخر به بين الامم

  2. لا ادري هل هذا عماد ام نعمات ، فلولا الانقاذ ياعماد اقصد يانعمات لما وجد الهامش مدرسه ثانوية واحده ، ودونك ولايات غرب السودان التي كان بها ثانوية واحده مغلقه وتناقش امام الجمعيه التأسيسية ، ولولا الانقاذ وثورة تعليمها لما قذفت اعداد الطلاب بالداخليات من سبع الف الي 107 الف طالب وطالبه ، فماذا فعلتم انتم ابناء علمان وعواجيز الحزب العجوز غير الدمار والخراب ، اين مكتسباتكم ومجاهداتكم وانتم تغلقون حمامات الجامعات بملابسكم الداخلية لتستفزوا الطلاب ، اين انتم من حرايق الهامش التي أشعلتموها عير غرابكم عرمان ؟ اين انتم من الدفاع عن وطن ، استرزقتم لتشعلوا في جسده الحريق ، انتم اردتم من بيع الجامعه قميص عثمان والدليل ، ما قبض عليه من أسلحه ودبابات تتبع لدولة جنوب السودان ربيبتكم في الحزب الشيوعي مقطوع الطاري ، ان بلادتكم وكذبكم ونفاقكم مكشوف لشعب موءمن وصابر ، وان الذين يحركون الشارع هم علي سدة الحكم ، لرفعهم لراية الدين والذي تتبرأ منه صورتك هذا والتي لا تمت له بصله ، وان الشعب هو اول من تابي عليكم استنفاره والدليل قطعة الكرتونه التي بقيت ذكراها وعبادتها ( حضرنا ولم نجدكم ) ذكري خالدة ، اذهبوا وشوفوا غيرها فلعبتكم مكشوفة وفضاءحكم ملاءت الافاق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى