أخبار

الغنوشي: أرفض تجريم “المثلية” الجنسية.. علينا سن قوانين تنظيم العلاقة الجنسية للشواذ

التغيير واتساب

خدمة الـتغيير واتساب

إحصل علي اَخر التحديثات يومياً علي هاتفك

قال راشد الغنوشى، زعيم حركة النهضة في تونس، إن الإسلام يحترم خصوصيات الأشخاص ولا يتجسس عليهم، معتبرًا أن كل شخص حر في ميولاته، ومن واجب المشرع إيجاد حل لهذه الفئة المهمشة، فالمثلي إنسان ومواطن بدرجة أولى، ويجب أن توضع قوانين تحميه وتنظم علاقاته الجنسية التي تبدو لكثيرين غير منطقية، ولكنها موجودة ويجب أن نتأقلم معها.

جاء ذلك في كتيب حوارات خاص بـ “موضوع الإسلام” صدر مؤخرًا في فرنسا وأضاف فيه  الغنوشي إلى أنه يرفض تجريم المثلية الجنسية لأن القانون لا يقوم بتتبع الحياة الخاصة للأفراد ولأن هذا الإجراء مخالف للمواثيق الدولية لحقوق الانسان، ونواب حركة النهضة أكدوا ذلك عندما دافعو عن كونية حقوق الانسان في الدستور.

وقال إنه لا يمكن تصور عائلة برجلين أو بامرأتين، بل لا يمكن اعتبار ذلك زواجًا أصلًا من منظور المؤسسة الزوجية، ومقارنته بزواج بين رجل وإمرأة، مضيفًا أن ذلك لا يعنى بأي حال من الأحوال السماح باقتحام البيوت والتجسس على الغير، فالحياة الخاصة تبقى خاصة دائمًا.

وأضاف الغنوشى إنه لا يوافق على هذا النوع من الزواج، مشيرًا إلى أن القانون رغم هذا لا يتدخل في حياة الناس الخاصة، وإنما ما يحكم الحياة الخاصة، هو خيارات الناس التي سوف يحاسبون بها أمام خالقهم.

أما حول موضوع الإجهاض، فاعتبر أنه تعد على الذات البشرية، داعيًا إلى ضرورة عدم السماح به، مضيفًا أن المرأة بإمكانها أن تتجنب الحمل عن طريق العديد من الوسائل. كما أوضح أنه بإمكان المرأة القيام بعملية إجهاض خلال الفترة الأولى من الحمل قبل أن يتطور الجنين، فيما شبّه عملية إنهاء الحمل خلال أشهر متقدمة، بالقتل.

وكان سمير ديلو، عضو مجلس نواب الشعب في تونس، عن حركة النهضة، دافع عن المثليين في تصريح له لجريدة لوموند الفرنسية، والذي شدد على أنه سيناضل من أجل أن يكون لهم قوانين تحميهم في تونس اقتداء بأغلب الدول الديمقراطية. وكانت عناصر الإخوان وقيادات التنظيم المصريين، الهاربين إلى بريطانيا، أكدوا في واحد من مؤتمراتهم في إنجلترا، مؤخرًا، أنهم يحترمون حقوق المثليين.

الوسوم

‫3 تعليقات

  1. فكرة جريئة وبرضو ماتنسو ان الكثير من عناصر الاخوان المسلمين مثليين 0جاء في جريدة الخرطومالتي كانت جريدة معارضة ونصدر في مصر ان نشرت خبر ان زعيم جركة النهضة وهي في الحقيقة تنظيم الاخوان المسلمين في تونس كان يقيم في الفندق الكبير ب الخرطوم بعد ان اواة الترابي وسلمة جواز سفر دبلوماسي سوداني ذكرت جريدة الخرطوم ان الغنوشي تحرش باحد عمال الفندق 0لكن ام توضح الجريدة ما ازا كان يريد ان يفعل او يقعل بة0ياريت كل من يحتقظ بنسخة من جريدة الخرطوم التي تشرت الخلر ان يبرزة

  2. والله كلام غريب بس بعيد من دينا الاسلامي …وعلي العلم بانها موجوده في كل الدول العربيه بس تحت المجهر ….والتصريح بيها عيب كبير
    لكن في الاغلب او تقريبا كل المجتمعات العربيه الزكوربه توجد بها هذه العلاقه السريه
    واغلب الرجال العرب تعرضوا لها سواء كان نوعهم موجب اوسالب كما يسمون انفسهم
    وسهل الانترنت كثيرا في مجال الاختيار والتعارع فيما بينهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى