أخبار

هيئة علماء السودان تجدد رفضها القاطع لاتفاقية (سيداو)

التغيير واتساب

خدمة الـتغيير واتساب

إحصل علي اَخر التحديثات يومياً علي هاتفك

التغيير : الخرطوم

جددت هيئة علماء السودان رفضها القاطع للاتفاقية العالمية لمكافحة التمييز ضد المرأة (سيداو ) باعتبار انها “تتعارض مع العادات والثقافة الدينية لاهل السودان” حسب زعمها .
وطالب رئيس الهئية، محمد عثمان صالح في تصريح (لسونا) الحكومة بان تعلن رفضها صراحة جملة وتفصيلا لهذه الاتفاقية مشيرا لرفض السودان التوقيع على هذه الاتفاقية في فترة سابقة الا أن المجتمع الدولى ظل يطرق على موضوع التوقيع في شتى المناسبات والزيارات الرسمية للمسؤولين الامميين عن هذا الملف للبلاد.

وزعم صالح أن موقف الهيئة الرافض لهذه الاتفاقية ينسحب على معظم مواقف منظمات المجتمع المدنى السودانية. مشيرا الى ان ماتحظى به المرأة السودانية من حقوق كفلها لها الدين الاسلامى في شتى المجالات حيث لا تحظى به المرأة في العديد من الدول التى تتبنى هذه الاتفاقية .
وتفيد متابعات (سونا) ان المبعوث الاممى لحقوق الانسان بالسودان السيد ارستيد نونوسى كان قد طالب الحكومة السودانية خلال زيارته للبلاد والتى استغرقت 14 يوما واختتمها الخميس الماضى بالتوقيع على هذه الاتفاقية ولكن لجنة التشريع وحقوق الانسان بالمجلس الوطنى ابدت تحفظها على التوقيع لان الاتفاقية تتضمن بنودا لاتتفق مع قواعد الشريعة الاسلامية والعادات والتقاليد والثقافة الدينية لاهل السودان اضافة الى ان المرأة السودانية تتمتع بكافة حقوقها الدستورية والمدنية التى كفلها لها الاسلام .

ووقعت كل الدول الاسلامية والعربية بما فيها المملكة العربية السعودية على إتفاقية (سيداو) عدا قطر وفلسطين فيما تحفظت بعض الدول على بنود فى الاتفاقية.

وتُوجه إتهامات إلى (الهئية) بالتنسيق والتعاون مع السلطات وإصدار الفتاوى الدينية المساندة لمصالحها.

‫4 تعليقات

  1. اخي لاتسب العلماء لان الله قال فيهم انما يخشي الله من عباده العلماء / وقال فيهم الحبيب عليه السلام العلماء ورثة الانبياء / من هم من هو؟ الله اعلم بهم قل رايك ولاتبالي بس لا تعطي احدا حسناتك ولايوجد تشريع افضل للمراة من القران والسنة وقس علي ذلك كل حقوقها وانا معجب بقول الامير نايف بن ع العزيز رحمه الله الغرب لايريد تحرير المراة بل لتحريرها لتكون حرة له اي يستعملها كما يشاء وكيغ شاء واللللبيب يفهم

    1. هل ربنا اعطانا اسماء للعلماء, ربنا يقول ان الذي يخشي الله هم العلماء و هذه حقيقة فالعالم لن يسكت علي الفساد لانه لا يخشي غير الله, لا تحشر ايات الله في غير موضعها, ثانيا اي انسان يدعو الي الحق فهو وارث للانبياء بدعوته فالعالم يعلمه الله و ليس من تسموه انتم عالم , السلفية عندهم من يطلقون عليهم علماء, الشيعة عندهم من يطلقون عليهم علماء و الصوفية ايضا و الاباضية و الكيزان , كلكم امشوا لي الله قولوا ليهو ديل علماء و ادخلوا معاهو في علاط لا لا لا نحن السلفية فقط عشان بنقول الكتاب و السنة و الشيعة كفار , لا لا لا نحن الشيعة فقط عشان بنقول الكتاب و العترة ….. الخ

  2. اخي الجعلي كلامك سليم…هؤلاء يفسدون ….يقتلون….يسرقون بل يفعلون كل الموبقات و من ثم تنبري مجموعة تدافع عنهم و تقول لا تسبوا العلماء..والله حاجة تقرف… انا اشك ان لهؤلاء لهم صلة بالإسلام من اصلو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى