أخبار

قوى “نداء السودان” تشترط “إضافة ملحق” للتوقيع على خارطة الطريق

التغيير : أديس أبابا

وافقت قوى المعارضة السودانية المنضوية في تحالف ” نداء السودان” على التوقيع على خارطة الطريق التي اقترحتها الوساطة الأفريقية لحل مشكلات البلاد شريطة اعتماد ملحق يخاطب تحفظاتها على الوثيقة.

وأنهت قوى المعارضة اجتماعا تشاوريا ضم ممثلين عن دول غربية معنية بالملف السوداني والولايات المتحدة الأمريكية في أديس ابابا انعقد الجمعة الماضية بدعوة من الوساطة الافريقية.

وقالت القوى المكونة من أحزاب معارضة وحركات مسلحة في بيان مشترك صدر الأحد – اطلعت عليه ” التغيير الالكترونية” تم حوار ايجابي وعميق حول خارطة الطريق وتحفظات قوى نداء السودان على توقيعها. وللمضي الى الامام في طريق السلام والتحول الديمقراطي وبناء دولة المواطنة.

واكدت المعارضة انها اقترحت ملحقا للخارطة حتى يكون الحوار متكافئا وجادا ” اقترحنا عليهم اعتماد ملحق يجعل من خارطة الطريق مدخلا لحوار متكافيء وجاد ومثمر بمشاركة جميع قوى المعارضة، والاتفاق على اجراءات تهيئة المناخ ولتنفيذها، والاتفاق على هياكل الحوار. وسوف يتم تسليم موقفنا للرئيس امبيكي رئيس الآلية الرفيعة، والتحضير لاجتماع معه”.

وكشفت قوى المعارضة أيضاً انها أجرت حوارا داخليا فيما بينها ، وقررت إكمال هيكلة الجسم المعارض “كذلك تم حوار شفاف ومنتج حول الأوضاع المتداخلة داخل الوطن وخارجه، وضرورة الاسراع في تفعيل مقررات باريس واكمال تسمية هياكل نداء السودان لتطوير وتوسيع مهام العمل المعارض، واهمية تقوية وحدة مكونات قوى نداء السودان والعمل على وحدة المعارضة كشرط لا غنى عنه لفاعلية العمل الوطني”.

وطرحت الوساطة الافريقية التي يقودها رئيس جنوب أفريقيا الأسبق تامبو مبيكي في مارس الماضي وثيقة عرفت بخارطة الطريق لكي تكون ممهدة للنقاش حول حل مشكلات البلاد. لكن قوى المعارضة رفضتها وقالت انها غير كافية في حين وافقت عليها الحكومة السودانية.

‫2 تعليقات

  1. بعد ايه جيت تصالحنا طبعا ده امر من الاسياد والا حيخلوهم ملطشه لليسوي وما يسوي برضو لسه عاضين علي الشفايف وتضعوا الشروط خلوكم مع الجماعه وموت الجماعه عرس

    1. لقد أوجزت وأهمت .. فعلا تم تفسير الماء بالماء … السلام آت قوة وعنوة او بالتي هي أحسن .. المعرضة تجارتها أصابها البوار وهم في حالة خرف وهلوسة .. يصورون الوضع بالمتهالكوهم في بيت أوهى من بيوت العنكبوت .. تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى .. بعد التوقيع عليهم الاستعداد لانتخابات يقول فيها الشعب كلمته .. سيركلهم وسيقول التاريخ كلمته … بئس ما كانوا ينتظرون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *