أخبار

كما ل الجزولي يدلي بشهادته في قضية مصطفى آدم

التغيير واتساب

خدمة الـتغيير واتساب

إحصل علي اَخر التحديثات يومياً علي هاتفك

التغيير/الخرطوم

انعقدت ظهر الثلاثاء الماضي   جلسة استجواب شهود الدفاع في قضية “نشطاء تراكس” بمحكمة جنايات الأوسط بالخرطوم.  

 وأدلى الخبير القانوني والناشط السياسي والحقوقي   المعروف  المحامي كمال الجزولي بشهادته  أمام المحكمة في قضية مصطفى آدم الذي يواجه تهما تحت المواد   55و 53 من القانون الجنائي والتي تصل عقوبة احداها الاعدام بسبب عضوية منظمة الزرقاء التي يرأسها في “التحالف الدولي للمحكمة الجنائية الدولية” .

وذكر الجزولي أن التحالف الدولي للجنائية لا يتدخل في عمل المحكمة ويقتصر دوره  على  حث الدول للتوقيع والمصادقة على نظام روما وتقديم المساهمة المطلوبة من أجل بناء مظلة دائمة للتقاضي الجنائي على المستوى الدولي تحمي الشعوب من هجير قهر وظلم وبطش الحكام المستبدين- على حد تعبيره-   ،وأضاف (أنا شخصيا عضو في هذا التحالف).

وكانت الجهة الشاكية اتهمت مصطفى آدم بالتسبب في توجيه المحكمة الجنائية الدولية اتهامات لرئيس الجمهورية ومساعديه بسبب نشاطه في هذا التحالف.

وأضاف الجزولي أن المحكمة الجنائية بعد  أن تصلها القضية تحقق بنفسها عبر إرسال موظفين منها ،وقد أرسلت مناديبها قبل سنوات و تم التحقيق مع بكري حسن صالح النائب الاول لرئيس الجمهورية  شخصيا .

ومازال خلف الله العفيف ومدحت عفيفي  (موظفي تراكس) رهن الحبس مع مصطفى آدم بعد أن وجهت لهما المحكمة قبل أسبوعين تهما تتعلق بالمواد 66 من القانون الجنائي والتي تختص بنشر الاخبار الكاذبة والمادة 40/24 من قانون المعلوماتية  . .

 

‫2 تعليقات

  1. هسا المحكمة دي التيىاقيمت للشخص المشتري بيعملوا فيه ولا في المحكمة الجنائية. !!بس الله الحمار اشتر علي البردعة.!لصغر السن دي مثل يقال لمن العقاب أكون لغير الجاني وهنا لا يوجد جاني غير حكومة السودان وآسيا عمر البشير. وفيالعامة السودانية عندنا مثل يرادف بيقولوا ألغلبها راجلها جات تادب حماها.. انا عندما اكتب لا أقدم المواخذةعلي زكراالحيوانات لانها جزء أصيل من البيئة التي أوجدها الله بحكمته لتبقى.أما موضوع شهادة الأستاذ كما الجوي دي المجريدة فيه.!اصلا هو شخص شجاع في رأيه وقانوني ضليع. فله التحية وللمتهمين الحرية والعدل. وللشعب السوداني الخلاص من نيران ووسخ الكيزان.!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى