أخبار

تحالف المزارعين: تكلفة اعداد فدان الراجحي 1000 دولار والمزارع 300 جنيه

التغيير واتساب

خدمة الـتغيير واتساب

إحصل علي اَخر التحديثات يومياً علي هاتفك

التغيير : الجزيرة  

قال عضو سكرتارية  تحالف المزارعين بالجزيرة والمناقل  حسبو ابراهيم  أن الموسم الزاعي الذي بدأ حصاده قبل أيام  فاشل وأن انتاجية الفدان من القمح أقل من 7 جوالات للحواشة الواحدة ومازال هناك قمح لم يحصد بسبب أزمة حادة في الحاصدات وكل التي تعمل كفاءتها ضعيفة  .وهو أمر متوقع بسبب الظروف السياسية بجانب مشكلة الري وعطش المحصول وتأخر التمويل الذي أخر من تحضير الأرض قبل وقت مبكر حسب قوله   .

وانتقد حسبو فى تصريح لصحيفة (التغيير) منح  الاراضي الزراعية للاجانب للاستثمار  دون أن يكون المزارع السوداني شريكا في هذه الصفقات وقال ان هجوم الدولة على الأراضي باسم الاستثمار تفريط واهدار  لموارد الشعب السوداني .

وشن هجوما على ما اسماه اعلام التطبيل للنظام الذي يحمل فشل الانتاج الزراعي للمزارع ويحتفي بالمستثمرين وقال فدان الراجحي  (مستثمر سعودي  اعطته الحكومة اراضي لزراعة القمح في ولاية نهر النيل ) يصرف علي اعداده  1000 دولار والمقصود من زراعته في السودان ليس الارباح بل توفير المياه الجوفية السعودية لذلك حولت زراعة القمح والعلف الحجازي للسودان حتى تستخدم مياهه في الري . بينما يصرف المزارع على فدانه 300 جنيه  من جيبه بشق الانفس ولا مجال للمقارنة ،ولو وجد المزارع الظروف الجيدة لكان انتاجه اضعافا مضاعفة .

وقال أن العلاقة بين المزارع والارض في السودان هي علاقة انتاج لاكثر من ثمانين عاما . 

‫4 تعليقات

  1. حتى يكون الاطلاع علي تفاصيل الخبار ارجو ان يكون نازل بالكامل عاى واجه الصحيفه دون الرجوع الي الموقع لان ذلك يوفر الزمن للحصول علي العلومه كامله دون الرجوع لاسخدام النت بصوره مستمره

  2. الموضوع يثبت صحة سياسة الاستثمار السودان يزرع فعلا الان ٤٠ مليون وهي كافيه ولو تضاعف عدد السكان علما بان مصر كلها مساحتها الصالحة للزراعة فقط ٦ مليون فدان فقط
    اذن نحن نحن عندنا اراضي فائضة بصورة خيالية وعدد سكان بسيط جدا ولذلك مهما خصصنا اراضي للاستثمار لن نخسر
    ثانيا زراعتنا فردية و غايبه عنها البعد التجاري وايضا ضعف الموارد والتمويل
    مين يقدر علي دفع ما قيل ١٠٠٠ دولار للفدان ؟
    طبعا الا الناس الغنية جدا من بره او شركات كبيره ودي فايدة جذب الاستثمار
    لان حيصرف هذا المبلغ و حيبدا يتناقص مع مرور الزمن و حيبدا يربح ممكن بعد ٧-١٠ سنة
    يعني تمويل ضخم ولا عايد سريع
    طبعا هذه لا يقدر عليها الا المستثمرين الكبار او الدول الغنية
    تأخرنا جدا في الاستثمار والآن هنالك دول عديدة فاتحه ابوابها
    نحن محتاجين نجذب ما نستطيع ، عارف بنيتنا تعبانه وسعر الصرف ما ثابت و مافي تمويل داخلي يناسب المستثمر
    اكبر مشكلة عندنا ان المستثمر بيجيب قروشه من بره وبس
    المهم خطوه
    وعلي مزارعينا التحول لتكوين شركات وجمعيات تسمح لهم بالعمل التجاري والتمويل والتصدير

  3. علينا التركيز نحن داخليا في ال٤٠ مليون فدان اللي بنزرعها حاليا علي زيادة ناتج الفدان ( نحن من الأضعف عالميا) و زراعة ما يحتاجه السوق الداخلي والخارجي والتوسع في التصنيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى