أخبار

وفاة (8) من أطفال الشوارع بربك فى ظروف غامضة – شاهد الصور

التغيير واتساب

خدمة الـتغيير واتساب

إحصل علي اَخر التحديثات يومياً علي هاتفك

التغيير : ربك

لقى ثمانية من الاطفال المشردين في الطرقات مصرعهم  في ربك في ظروف غامضة .

واكدت مصادر من مدينة ربك – عاصمة ولاية النيل الابيض بجنوب السودان – ان عدداً آخر من الاطفال يتلقون العلاج بمستشفى المدينة وحالة بعضهم خطيرة.

واظهرت صورا نشرها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعى افرادا من الشرطة وهم يرفعون فى سياراتهم جثث الاطفال من سوق المدينة.

وقال بيان صادر من الطلاب الانصار بولاية النيل الابيض أن عشرات من الاطفال متواجدين في المستشفيات في حالة صحية حرجة ويرجح أنه حادثة تسمم بالطعام .

وحمل البيان المسؤولية للدولة وغياب مؤسسات الخدمة في الدولة من صحة ورعاية اجتماعية وتعليم وغيره وطالبها بعمل تحقيق فوري ومحاسبة كل من يثبت تقصيره أو اهماله .

وكانت الخرطوم قد شهدت حادثا مماثلا فى العام 2011 حين توفي اكثر من ثمانين طفلا مشردا في انحاء العاصمة المثلثة نتيجة تسمم جماعي بمادة غامضة لم يعرف ماهيتها حتى الآن .ولم تكشف أي نتائج تحقيق رسمي طلاسم الحادثة التي هزت المجتمع السوداني آنذاك.

 

‫2 تعليقات

  1. لقد أصبح الإنسان في زمننا هذا لا قيمة له قال الله تعالى ( لقد كرمنا بني آدم … الآية ) فأين كرامة الإنسان التي أمر الله تعالى به عباده وهي مسؤولية الحكام ومن ولاهم الله تعالى رعاية الناس .. وأقول لهؤلاء الحكام ومن ولاهم الله تعالى رعاية الإنسان أين تذهبون من الله وعقابه .. ألم يخطر في بالكم يوما أنكم سوف تقفون أمام الجبار القوي في يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون .. والله إن هذا اليوم لقريب فاعملوا ما شئتم واتركوا أرواح الأبرياء تزهق ولكنكم سوف تندمون … لماذا لا يكون لهؤلاء المساكين الأبرياء ملاجئ هل تكلف الملاجئ مبالغ طائلة حتى تعجز الحكومات لعملها .. ما هذه الجرئة على الله .. فإذا كان الدولة عاجزة اجمعوها من الشعب لأن هؤلاء المشردين جزء من الشعب .. فكروا قليلا أيها الحكام قبل فوات الأوان واجعلوا لكم بصمة في حياتكم .. يجب لم شمل هؤلاء المشردين الأبرياء كن أنت أيها الحاكم الأب والأم .. صعب بالله عليك لا والله ولكن شغلتنا الدنيا بجمع المال وتكديسه وصرف النظر عما أولانا الله به أن نرعاه .اتقوا الله قبل فوات الأوان .. اللهم قد بلغت اللهم فاشهد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى