أخبار

الشرطة تعاود اقتحام (الجريف شرق) ولجنة الإعتصام تستنفر الأهالي

التغيير واتساب

خدمة الـتغيير واتساب

إحصل علي اَخر التحديثات يومياً علي هاتفك

التغيير: الخرطوم

اقتحم المئات من افراد الشرطة والامن صباح اليوم الاثنين (الجريف شرق)، في محاولة لنزع أراضي تابعة لاهالي المنطقة.

وقال بدر الدين الزعيم عضو لجنة الاعتصام في تصريح للـ(التغيير الالكترونية)، أن المنطقة اقتُحمت صباح اليوم على متن ثمانين ناقلة جنود (دفارات) وعدداً آخر من السيارات العسكرية مما حدا باللجنة لاعلان الاستنفار عبر مآذن المساجد للتصدي للحملة والدفاع عن أراضيهم.

 وكان حصاراً قد ضُرب على المنطقة صباح اليوم قبل اقتحامها من قبل القوات الحكومية.

ودعا الزعيم للوقوف مع اهالي المنطقة في معركتهم من أجل الدفاع عن حقوقهم وأراضيهم، باعتبارها معركة عادلة، وقضية لا تنفصل عن بقية القضايا المطلبية للمواطنين الذين يعانون شتى أنواع الإنتهاكات.

تعليق واحد

  1. هل دوله ووزراء والخ لا يستطيعون علاج مشكلة اراضى بالتراضى بين المواطنيين وحتى لو لم تكن اراضى مملوكه لهم بخيارات وديه وجمعهم فى نقاش بالحى ومعرفة حقيقة الامر ودوافعهم وحقا الحكومه الراشده هى التى تدرك كيف تعالج الامور بهدوء وبساطه بدون عنتريات امنية وحيث المواطن بهذا الاسلوب سئم من اجراءات الدوله السلحفائية لتعوض هؤلااء وشعروا بضياع حقوقهم وبالطبع كان رد الفعل وعليه امل بان يكون لغة الحوار حماية لحقوق المواطن اولا وليس تشريده ونحن الى متى نظل ناخذ ولا نعطى المواطن دروسا فى التعامل والاحترام ونضع حقوقه فوق حدقات عيوننا ونحترمه كباقى الشعوب فى الارض والدول المتحضره ولدينا قيم ومفاهيم ارحب واجمل ولكن هناك لمن يحتاج لتدريب علمى وادبى ودينى وهل كان الرسول صلى الله عليه وسلم غليظ القلب والقوة والقهر فى سيرته العطره واين نحن من الحكم الراشد وعليه امل بان تصدر صحيفة وتعلق فى كل مؤسسات الدوله المواطن اولا خدمة وادبا ومسئوليه وهو الاول والمقدر والمعزز فى بلده والاخذ فى رائيه لنهوض بالوطن وهل نسمع يوما نزلوا كل البرلمان والوزراء والحاشيات وفوج السيارات فى كل شهر مره بالطوف على المدن والقرى والحضر لتقصى الحقائق ومراجعة مرجعيتهم ومعرفة همومهم وليست افتتاح منشاءات محبوكه وربما المواطن لديه افكار وتحديث بيانات كما يحدث الحاسوب برامجه وذلك لتجدد الاحداث والمفاهيم وفى كل لحظه ف عالم اليوم لاننا دائما ناتى فى المؤخره فى كل شىء الطيش ؟ وهل يعنى باننا متخلفيين دينيا وعلميا والخ ولكن شاطرين فى الكلام والسياسة فقط؟ واخيرا امل بان يحصل تطور فى فكر الانقاذ حقيقة لوطن يسع كل تطلعات المواطن وسماع الصوت بالداخل والخارج ليم الوطن السلام والمحبه ؟ وهل ذلك مستحيل؟ ولا نحتاج لرسول امه جديد؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى