أخبار

أسعار الخبز والبنزين تتضاعف والسلطات تحذر وتوقعات بانفجار وشيك

التغيير / الخرطوم

أعلنت عدد من المخابز بالخرطوم  صباح اليوم الخميس عن ارتفاع سعر رغيف الخبز من خمسين قرشا إلى  جنيه فيما  تلقت محطات الوقود ظهر اليوم تسعيرة جديدة   ليرتفع سعر جالون البنزين من 27 إلى 47  .

إلى ذلك حذرت وزارة المالية واتحاد المخابز من أي زيادات في الأسعار أو التوقف عن العمل.

 إلا أن أصحاب مخابز – فضلوا حجب أسمائهم – قالوا “للتغيير الإلكترونية” أن سعر جوال الدقيق ارتفع 165 إلى 550 جنيها  الأمر الذي يجعل عدم مضاعفةأسعار الخبز مستحيلا وتوقع مراقبون أزمة خبز وشيكة تعم البلاد.

وقد بدأ ارتفاع أسعار الخبز المصحوب بالندرة في عدد من ولايات السودان قبل إجازة الميزانية خصوصا كسلا والبحر الأحمر وجنوب دارفور.

وكان البرلمان السوداني(المجلس الوطني)  قد أجاز موازنة العام 2018 يوم الأحد الماضي باعتماد السعر الرسمي للدولار 18 جنيها بدلا من 6.7 العام الماضي .  الأمر الذي انعكس سلبا على أسعار السلع وأدى لارتفاعها بنسبة تفوق 100% لبعضها .

وزعم وزيرا المالية والتجارة خلال المؤتمر الصحفي عقب إجازة الموازنة ان أسعار السلع الضرورية لن تتأثر مطلقا لأنها معفاة من الجمارك والرسوم وضريبة القيمة المضافة.

  و علمت “التغيير الإلكترونية”  أن المؤتمر الوطني عقد اجتماعا أمس الأول دعا إليه منتسبيه و قياداته في العمل الإعلامي  وممثلين للقنوات الفضائية لتناول الموازنة والزيادات الناتجة عنها بطريقة ايجابية  . وعدم تناولها في وسائل الاعلام التابعة لحكومتهم  بصورة سالبة.  .

ويعاني الاقتصاد السوداني من مشاكل هيكلية، وتفاقمت أزماته بعد انفصال جنوب السودان الغني بالنفط  عام 2011م وفقدان السودان لثلاثة أرباع عائدات البترول.

 

ويحمل خبراء اقتصاديون الحكومة مسؤولية “الانهيار الاقتصادي” بسبب اعتمادها الكبير على عائدات تصدير النفط  وتبنيها لسياسات مالية واقتصادية أدت إلى تهميش القطاعات المنتجة( الانتاج الزراعي والحيواني والصناعي) وتخفيضها لمعدلات الإنفاق على الصحة والتعليم مما أدى لتدهور مستمر في مؤشرات التنمية البشرية.

 

وتصنف منظمة الشفافية الدولية   السودان ضمن الدول  الأكثر فسادا في العالم خلال تقريرها السنوي (مؤشر مدركات الفساد)

 

‫2 تعليقات

  1. حقا اتفق مع كل ما جاء بان الانقاذ لم تفى بما طرحته على المواطن السودانى بشعارات ناكل مما نزرع ؟ واين ذلك الشعار من الواقع فى حياة المواطن الخبز لم يتوفر واين تمزيق فاتورة القمح وتخفيف العبء على المواطن؟ وثانيا دى اسباب واقعيه ويجب محاسبة وزير الزراعه والحكومه بعدم الجدية فى تحقيق تلك الشعارات وهذا يعتبر ترف سياسى وخداع للمواطن وكيف ترفع شعار وانت عاوز تكسب به ود المواطن ودون تحقيق ذلك وهذه جريمه يجب ان يحاسب عليها كل حكومة الانقاذ ومن رفع هذا الشعار الكاذب لانه لم يطبق على ارض الواقع وفى الانتخابات القادمه لا يسوطوا لمثل هؤلاء وهذه فرصة للمواطن لرفض الابتذاذ فى حقوقه واخيرا الله المستعان وهذا شعار اواحد من الف شعارات لم تنفذ منها شىء يذكر بالصورة الصحيحة الى الان؟ واخيرا عملوا قطار واحد او اثنين بلد طول وعرض هل يكفيها قطاران؟ وبلد ما فيها تصريف صحى ولا مطار وعطاله بالالاف ودواويين مكدسة بالوزراء والسيارت والمخصصات والحشم وناس بتموت من عدم توفر الدواء والغذاء والبيئة المدرسية السليمه ده العدل والانقاذ؟ حنحلم بالمستقبل ؟

  2. من اتى بكذبه ونفى اى علاقه له بنظام الكيزان فى خطابه الاول لا يرجى منه خير اصحى ايها الشعب السودانى من نومتك ولا سبيل لتصحيح الوضع فى السودان الا بذهاب العصابه الحاكمه الى مزبله التاريخ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *