التغيير : الخرطوم

وصفت وزارة الداخلية السودانية التعديلات التي أدخلتها السلطات السياسية في قانون الجنسية السودانية والذي تم بموجبه اسقاط الجنسية  ومنعها من الالاف ممن ينحدرون من جنوب السودان ” بالمعيب”. 

وقال وزير الداخلية السوداني المنان خلال تنوير صحافي بالخرطوم السبت انهم كانوا يقومون بتنفيذ القانون بالرغم من العيوب التي به ” والمشكلات التي ألحقتها باشخاص ابرياء”. مشيرا الي انهم جهة تنفيذية فقط ” كنّا ننفذ في القانون ولم نتعسف مع احد .. والآن نحن مستعدون للتعامل مع التعديلات الجديدة ومنح الجنوبيين الجنسية متي ما تمت اجازة التعديلات في البرلمان”. 

وسبق ان تراجعت الحكومة السودانية عن قراراها بحرمان الالاف من أصول من جنوب السودان من الجنسية السودانية بعد ضغوط مورست عليها. 

وقرر مجلس الوزراء السوداني الاحد الماضي ازالة مادة من قانون الجنسية السوداني كانت تقف عائقا امام منح السودانيين من آباء من جنوب السودان وأمهات من السودان الجنسية السودانية. 

واوضح وزير الداخلية ان من شان التعديلات الجديدة منح الجنسية لكثير من القبائل الحدودية المشتركة مع جنوب السودان بالاضافة الي سكان من دينكا نقوك منطقة ابيي المتنازع عليها جنوب السودان.   

وكان البرلمان السوداني، وبناءا علي توجيهات رئاسة الجمهورية ، قد عدل من قانون الجنسية السودانية بعد ايام من انفصال جنوب السودان في العام 2011  ومنع بموجبها منح الاطفال الذين يولدون لأب من جنوب السودان وأم سودانية حق الجنسية ، كما تم نزع الجنسية من المئات من الأشخاص اصولهم من جنوب السودان ومن بينهم عائلة البطل السوداني المعروف علي عبد اللطيف الذي ناهض الاستعمار.  

وقادت  منظمات حقوقية  حملات مكثفة  شملت ندوات ولقاءات مفتوحة من بينها حملة اطلق عليها اسم “انا سوداني” ضد قرار نزع الجنسية عن السودانيين من أصول من جنوب السودان. والتقت بممثلين عن البرلمان السوداني ومنظمات دولية معنية بالأمر.  

وطبقا لهذه المنظمات فان عدد الأشخاص المتضررين من القرار الحكومي وصل الي نحو 150 الف شخص.