أخبار

“سمسرة غريبة من نوعها” في ميناء سواكن ضحاياها “معتمرون”

التغيير واتساب

خدمة الـتغيير واتساب

إحصل علي اَخر التحديثات يومياً علي هاتفك

التغيير: سواكن

أغلق مئات السودانيين المتوجهين إلى أداء شعيرة العمرة شارع رئيسي بمدينة سواكن نهار امس الثلاثاء، لساعات احتجاجا على عدم حصولهم على بطاقة صعود الباخرة‪.

وأفاد مصدر من ميناء عثمان دقنة بسواكن  “ان المعتمرين ظلوا عالقين  لاكثر من اسبوع  بسبب كرت الباخرة الذي كانت  قيمته 15جنيه في السابق ويتسلمه المسافر مرفقا مع التذكرة من الوكالات ، الا ان هذه المرة استحوذ عليه سماسرة السوق الاسود فأصبح سعره ما بين 950 جنيه الى 1200 مع صعوبة الحصول عليه” وأضاف “اذا ما عندك الكرت لا تدخل الميناء ناهيك عن الباخرة”

كما وصف حال المعتمرين بالمزري مشيرا إلى ان  اصحاب الفنادق يستغلون هذا الوضع فيضاعفون \ الاسعار  لدرجة أن كوب العصير مثلا ب35 جنيه والشاي بعشر جنيهات.

 وتفيد متابعات ” التغيير الإلكترونية ” ‪” ان اغلب المعتمرين  من كبار السن   والنساء،  فيما انتهت صلاحية  تأشيرات البعض قبل ان يغادر سواكن الى جدة

واستطلعت “التغيير الإلكترونية” أحد المرافقين:  الكرت ما قادر اتحصل عليهو ب2000جنيه وما تنسى اغلب الناس هنا كبار ونساء يعانون من امراض مزمنة وبعضهم تأشيرته انتهت قبل ان يغادر، ومنهم من فكر في الغاء العمرة والعودة الى أهله.


الى ذلك زارهم  والي البحر الاحمر الهادي محمد علي  امس الاول ووقف على الاوضاع دون ان يتغير شيء بحسب متابعين.

‫2 تعليقات

  1. الإنقاذيين من دولة القهر الي دولة الاستعباد،،ثلاثون عاما من الذل جعلت من المواطن أسلاب حرب،،يقفون في صف الوقود بالساعات ،بل ويدفعون اتاوة صف دون ان ينبث احدهم بغم،،جلاليب بدون ارواح

  2. إنا لله وإنا إليه راجعون. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
    شعب وحكومة في غيهم سادرون أكل السحت والغش والااحتكار والاختلاس وخيانة الأمانة وسرقة يقوم بها مسئولون ولا أثر لمساءلة ولا محاكمات !!
    فعلى الناس اللجوء إلى الله بالدعاء في هذه الأيام المباركات بأن يرفع الله عن بلادنا الفساد والبلاء والمحن
    وأن يولي علينا الصالحين ويصرف عنا الظلم وأهله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى