التغيير: وكالات

أعلنت مجموعة المعارضة الرئيسية المسلحة في جنوب السودان استعداد زعيمها رياك مشار للقاء الرئيس سلفاكير ميارديت، وقالت إن «مشار سيكون سعيداً بإجراء حوار يهدف إلى تحقيق تقدم في عملية السلام المعلقة».

وقبل يومين، أعلنت وزارة الخارجية السودانية أن سلفاكير وافق على اقتراح الرئيس السوداني عمر البشير بإجراء لقاء مع مشار في الخرطوم في إطار الجهود التي يبذلها قادة هيئة «إيغاد» لإحداث تقدم في منتدى إعادة تنشيط السلام.
وأكد رئيس لجنة الإعلام والعلاقات العامة في حركة التمرد مبيور قرنق التزام الحركة بعملية السلام واستعدادها «للانخراط إيجاباً مع إيغاد» من أجل التوصل إلى تسوية للنزاع المستمر. وقال: «لم نتبلغ رسمياً باجتماع الخرطوم، بل علمنا بمبادرة يقودها رئيس وزراء كينيا السابق رايلا أودينغا للتوسط بين الأطراف المتحاربة. ومشار سيكون سعيداً بلقاء سلفاكير في أي من دول ايغاد، وبينها إثيوبيا وكينيا وأوغندا أو أي بلد خارج المنطقة وبينها موريتانيا”.

ودعت هيئة «إيغاد» 9 من أعضاء تحالف المعارضة في جنوب السودان إلى إجراء مشاورات كثيفة في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا بين 16 و18 الشهر الجاري.

والشهر الماضي، أنهت الأطراف المتنازعة التي تشارك في محادثات السلام الخاصة بجنوب السودان المرحلة الثانية من منتدى إعادة تنشيط السلام دون التوصل إلى اتفاق في شأن تنفيذ ترتيبات الحكم والقضايا الأمنية واقتسام السلطة.