التغيير/ الخرطوم

رجحت  أسرة المعتقل هشام علي الملقب ب(ود قلبا ) تعرضه لتعذيب شديد أدى لتدهور في حالته الصحية ونقله لمستشفى الأمل التابع لجهاز الأمن في بحري .

وقال مصدر مقرب من الأسرة أن  الطريقة التي تتعامل بها الأجهزة الأمنية من منعهم مقابلته أو حتى الحديث معه عبر التلفون للإطمئنان على صحته يجعلهم في غاية القلق خوفا من أن تكون الأخبار التي تناقلتها وسائل التواصل الإجتماعي صحيحة .

وكانت انباء تناولها الإعلام الإجتماعي قد رشحت عن تعرض المعتقل لتعذيب شديد نتج عنه شلل في اليد اليسرى وتأثر العين اليمنى .مع آثار تعذيب بدت واضحة في جسده ووجهه

ونفت الأسرة تلقيها لأي اتصال من جهاز الأمن يفيد بصحة (ود قلبها ).

وحملت نقابة أطباء السودان في بيان لها الأجهزة الأمنية  المسؤلية الكاملة عن سلامة هشام علي وطالبت باطلاق سراحه فورا حتى يتمكن من تلقي العلاج دون قيود أمنية .

وناشدت  قوى الإجماع الوطني  في بيان تلقت “التغيير الإلكترونية” نسخة منه جماهير الشعب السوداني أن تعبر عن رفضها التام لاعتقال ود قلبا وغير ذلك  من الجرائم

البشعة بحق المعتقلين السياسيين .

وكان هشام علي قد سلم في أواخر مايو  الماضي  من الأجهزة الأمنية السعودية لرصيفتها السودانية بعد اعتقال دام سبعة أشهر في معتقلات السعودية  في عملية تعاون أمني بعد أن طالبت  به السلطات السودانية.

 ولم يعرف سبب اعتقاله حتى الآن ولم يقدم لأي محاكمة .

https://www.altaghyeer.info/2018/06/26/%D9%85%D9%86-%D9%87%D9%88-%D9%87%D8%B4%D8%A7%D9%85-%D8%B9%D9%84%D9%8A-%D9%88%D8%AF-%D9%82%D9%84%D8%A8%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%A8%D8%B9-%D9%81%D9%8A-%D8%B2%D9%86%D8%A7%D8%B2%D9%8A%D9%86/