التغيير: وكالات

اتهمت حكومة جمهورية جنوب السودان، يوم الإثنين، دول الاتحاد الأوروبي والترويكا؛ “النرويج والمملكة المتحدة والولايات المتحدة”، بعرقلة إحلال السلام في البلاد، بشروعها في تنفيذ القرار الصادر من مجلس الأمن الدولي بحظر السلاح على دولة الجنوب. 

وقال الناطق باسم الحكومة بجوبا، مايكل مكوي، في تصريح لراديو (سوا) الأمريكى، “إن تطبيق مجلس الاتحاد الأوروبي لقرار مجلس الأمن القاضي بحظر السلاح لجنوب السودان يعكس عدم اهتمام المجتمع الدولي بالعملية السلمية في بلادنا”.

وأضاف مكوي قائلاً إن “هذا القرار في هذا التوقيت بعد نجاحنا في التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار الدائم يعد أمراً غير داعم للسلام”. 

وكان مجلس الاتحاد الأوروبي قد ألزم حكومات دول الاتحاد بتطبيق حظر الأسلحة على جنوب السودان الذى قرره مجلس الأمن خلال يوليو الماضى. 

يذكر أن الأطراف المتنازعة في جنوب السودان وقعت اتفاقاً نهائياً لتقاسم السلطة بالعاصمة الخرطوم، برعاية الرئيس عمر البشير.

 وشككت الولايات المتحدة في جدوى الاتفاق بسبب عدم أهلية قيادات الحكومة والمعارضة لتحقيق الاستقرار في الدولة الأحدث في العالم( استقل جنوب السودان عن جمهورية السودان في 9 يوليو 2011 بعد استفتاء على تقرير المصير)