التغيير:الخرطوم

علمت (التغيير الاكترونية)  ان بعض البنوك اتجهت للاستدانة  من التجار الكبار  لمواجهة سحوبات العملاء بعد توقف بنك السودان المركزي عن ضخ السيولة بالبنوك وانحسار عمليات الايداع.

ويقوم اثنان من مسؤولي بنك شهير   بالذهاب صباحا بعربة نقل النقود الى تاجرين  بسوق أمدرمان  من أجل استدانة مبالغ نقدية كاش” من التاجرين الذين يعدهما البنك “عملاء مميزين””.

واستفحلت أزمة شح السيولة بالبنوك هذه الايام على نحو غير مسبوق مع اقتراب موعد عيد الاضحى. .

 

وشوهد امس المئات يصطفون بالبنوك والصرافات بمناطق الخرطوم المختلفة لصرف نقودهم .

ورغم تحديد البنوك سقف السحب ما بين 1000 الى  3000 جنيه الا ان عددا من العملاء فشلوا في السحب نسبة لانعدام السيولة.

واشتكى عدد من المواطنين عن عجزهم عن صرف نقودهم لشراء مستلزمات العيد.

وقال احدهم انه طاف 4 فروع  لاحد البنوك ولكنه عجز عن صرف 5 الف جنيه نسبة لعدم وجود السيولة والازدحام الشديد.

واضطر مسؤول  ببنك شهير أمس الى ابلاغ مجموعة من العملاء الغاضبين ان بنك السودان المركزي لم يضخ اموالا الى البنك منذ سبتمبر الماضي.

واشار انه يستلف يوميا مبلغ 300 الف جنيه من صاحب محطة  وقود لمواجهة سحب الزبائن.