التغيير: فيسبوك

اشتعلت صفحات النشطاء والمدونين السودانيين غضبا وسخرية إثر نشر مدير فضائية السودانية 24 الطاهر حسن التوم لصورة للمشير عمر البشير على صفحته بموقع فيسبوك مصحوبة بتعليق “يستبطن مدحا وإعجابا” .

وعلق الطاهر على صورة للبشير  أثناء تعزيته لأمهات التلاميذ الذين لقوا حتفهم غرقا في بحيرة سد مروي الأربعاء الماضي بقوله” هذه صورة تخص الشعب السوداني فقط لا سواه ..نسوة اولادهن في جوف النهر ؛ ورئيس لا يحول بينه والحوار معهن في مثل هذا الظرف حجاب …هل قلن في حضرته كلاما ناعما او قاسيا ليست عندي هذه هي كل الصورة ….الصورة الكاملة تكمن في فرادة المشهد !”

واستنكر نشطاء ومدونون ومعلقون العبارة المصاحبة للصورة واعتبروها “نفاقا” و”فقدانا للحساسية” تجاه ما وصفوه “بالمأساة”  وشنوا هجوما كاسحا على البشير وحملوه مسؤولية غرق التلاميذ الذي كان يمكن تفاديه لو “قامت الحكومة بواجباتها التنموية من بناء جسور وتقديم خدمات التعليم والصحة لسكان القرية في مناطقهم”  

إلى ذلك أشار ناشطون إلى ان زيارة  البشير الى منطقة الكنيسة بمحلية البحيرة في ولاية نهر النيل قُوبلت بسخط واسع من قبل قطاعات كبيرة في المنطقة، في وقت قاطع فيه كثيرون الزيارة.
وتداول ناشطون صورة امرأة سبعينية، مشيرين إلى أنها منعت ابنتها وهي والدة أحد التلاميذ الغرقى من مصافحة البشير.“.

أدناه نماذج من التعليقات على البوست: