التغيير: أديس أبابا

بعيد إعلان رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد عن عقبات تعترض بناء سد النهضة، فاجأ عُمّال المشروع حكومتهم بإضراب مفتوح، للمطالبة بزيادة الرواتب وتحسين الظروف المعيشية التي يُواجهونها.

وأوضح المدير العام للمشروع إفريم ولد كيدان أن موظفي السد نظموا إضراباً عاماً على مدى الأيام الثلاثة الماضية، للمطالبة بزيادة الرواتب وتحسين ظروف المعيشة، بحسب وكالة الأنباء الإثيوبية.

وفي اتصال مع التلفزيون الإثيوبي، أعلن موظفون أنهم وضعوا بصماتهم في هذا المشروع القومي، ولكن المقاول لم يلب رغبتهم في زيادة الرواتب، ما أدى إلى مضاعفة أعبائهم المعيشية. وأشار مدير المشروع إلى مفاوضات لحل المشكلة مع المقاولين والعمال، معرباً عن أمله بأستئناف العمل قريباً.

وكانت القاهرة طالبت إديس أبابا يوم أمس بالبدء في المفاوضات، والتوصل الى حل وسط في شأن مشروع سد النهضة بما يأخذ في الاعتبار مصلحة البلدين، سيما الأمن المائي المصري. وجاء موقف القاهرة خلال اجتماع بين وزير الخارجية المصري سامح شكري ورئيس جهاز المخابرات العامة عباس كامل من جهة، ورئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد علي من جهة ثانية في أديس أبابا يوم أمس.