التغيير: رويترز

أعلنت وزارة الخارجية السودانية عن موافقة قائد الحركة الشعبية المعارضة في جنوب السودان رياك مشار، التوقيع على الاتفاقية النهائية للسلام بالأحرف الأولى بعد غد الخميس.

 وقالت الوزارة، في بيان مساء اليوم الثلاثاء، إن “الوساطة السودانية قادت اليوم مفاوضات مكثفة مع قائد الحركة الشعبية المعارضة رياك مشار وأفضت إلى موافقة الأخير على التوقيع على الاتفاقية النهائية للسلام بالأحرف الأولى بعد غد الخميس 30 آب/ أغسطس الجاري”.

وأضافت الوزارة: “من جانبها التزمت الوساطة السودانية برفع النقاط التي طلب مشار النظر فيها لقمة الإيقاد لطلب تفويض بمناقشتها”.

وكان تحالف المعارضة في جنوب السودان قد قال في وقت سابق إنهم “يرفضون تماما” مقترح عنتيبي لتقاسم السلطة، قائلين إنه لا يخدم مصالح شعب جنوب السودان، الذي ظل يعاني من ويلات الحرب.

ونص الاتفاق على إضافة 15 وزيرا إلى مجلس الوزراء الحالي في جوبا، الذي يضم 30 وزيرا، وسيمنح للمعارضة بقيادة رياك مشار 10 حقائب وزارية وتخصيص المناصب الخمسة الأخرى للجماعات المعارضة الأخرى، بجانب إضافة 150 عضوا إلى البرلمان الحالي لتمثيل جماعات المعارضة.

وكان موقع “سكاي نيوز ” نقل عن مشار تصريحات بنيته عدم التوقيع على اتفاقية السلام لجهة عدم وجود ضمانات لتنفيذها.

الجدير بالذكر ان الخرطوم تمارس ضغوطا كبيرة على المعارضة الجنوبية للانخراط في عملية السلام بجنوب السودان حتى تستأنف جوبا ضخ النفط عبر الموانيء السودانية .