التغيير: وكالات

عثر أهالي بشمال السودان يوم الثلاثاء على آخر جثة مفقودة في حادث مأساوي لغرق قارب كان يقل 22 طالبًا ومشرفة إلى مدرستهم.

وكان القارب قد غرق في منتصف الشهر الجاري في محلية البحيرة بولاية نهر النيل نتيجة عطل وذلك أثناء نقله الطلاب من منطقتهم للدراسة في الضفة الأخرى. ومن بين الغرقى خمس شقيقات تداولت وسائل الإعلام المحلية والعالمية قصتهن على نطاق واسع.

وتسببت الحادثة في غضب شعبي حاول الرئيس السوداني إمتصاصه بزيارته إلى المنطقة وتقديمه وعوداً شملت بناء كبري ومدرسة إلا ان مصادر صحفية نفت أن تكون السلطات قد شرعت في ذلك وحذرت من أن ارواح التلاميذ على أمتداد المواقع المحاذية لنهر النيل في خطر.

وكان أربعة أشقاء قد لقوا مصرعهم غرقاً في حادثة مشابهة يوم أمس الثلاثاء داخل حفير مياه في مدينة الأبيض بشمال كردفان أثناء زيارة ترفيهية مع أسرتهم لاحد جبال المنطقة.